الأمانة الإقليمية لحزب البام بمكناس تعقد لقاءً تواصليا مع جمعيات المجتمع المدني بمكناس

0 383

في اطار الأنشطة التواصلية التي دأب حزب الأصالة والمعاصرة على تنظيمها، عقدت الأمانة الإقليمية للحزب بمكناس، يومه الثلاثاء 19 ماي 2020، لقاء تواصليا عن بعد تمحور حول- دور الفاعل السياسي وجمعيات المجتمع المدني للنهوض بالتنمية المجتمعية بمدينة مكناس.

وفي بداية اللقاء الذي سيره السيد عثمان البوحجيطي عضو المجلس الوطني وأطره السيد جواد الشامي عضو المكتب السياسي و مستشار جماعي لمدينة مكناس ، رحب جواد الشامي برؤساء الجمعيات المشاركة في هذا اللقاء ، ورفع الدعاء للعلي القدير أن يرفع عنا هذا الوباء وأن يخرج المغرب منتصرا من هذه الجائحة ، معبرا ،في ذات الوقت، عن انخراط حزب الاصالة والمعاصرة جنبا إلى جنب مع الحكومة في تدبير هذه الأزمة الطارئة.

وقد همت مداخلات رؤساء الجمعيات في مجملها الاكراهات التي تعانيها الجمعيات في مباشرة عملها الميداني خاصة في بعض الاحياء كحي برج مولاي عمر، حي الزيتون، حي سيدي بوزكري وغيرها من الأحياء، وإكراهات من قبيل غياب التكوين، ضعف التواصل والتمويل وكذا تشابه وتشابك برامج عمل جل الجمعيات.

وفي كلمة لهما أكدت كل من إيمان باحجي عضو جمعية تابعة للتحالف المدني لحقوق الانسان والسيد جليلي محمد رئيس جمعية ، أن لا سبيل القلاع اقتصادي وتمنية محلية للأحياء دون إشراك الفاعلين السياسين وانخراطهم التام مع المجتمع المدني في برامج التأهيل والتكوين ،وهو ما ذهبت اليه مداخلة السيد جليلي محمد، فاعل جمعوي رياضي ببرج مولاي عمر.

وتعقيبا على جميع المداخلات، أكد السيد جواد شامي، على انخراطه التام كمستشار جماعي في إنجاح جميع المبادرات الخلاقة ، كما أكد أن حزب الأصالة والمعاصرة ، يؤكد دائما حرصه على دعم جمعيات المجتمع المدني وانخراطه التام في المشاريع ذات النفع الاجتماعي وتأهيل دور الشباب وملاعب القرب .

وفي الأخير نوه السيد عثمان البوحجيطي بانخراط الجمعيات العاملة بمدينة مكناس وإحساسها بالمسؤولية الملقات على عاتقها في سبيل خدمة الوطن. كما شكر السيد جواد الشامي على سعة صدره وتشجيعه للطاقات الشابة وللجمعيات الخلاقة و المبادرة.

وختم السيد الشامي كلمته بتأكيده على ضرورة تنظيم لقاءات أخرى والإعداد لمشاريع تكوينية للجمعيات المشتغلة في المجال التنموي.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...