الأمانة المحلية للبام بوزان تؤكد أن المسؤوليات الملقاة على عاتقها تتطلب روح التعاون الجماعي بين المناضلات والمناضلين

0 411

أشرفت، الأمينة المحلية لحزب الأصالة والمعاصرة بمدينة وزان، السيدة فوزية الحمدي، بحضور رئيس المجلس الإقليمي لوزان، السيد العربي المحرشي، أول أمس الجمعة 05 مارس الجاري، بمقر الحزب، على أشغال اجتماع خصص لتدارس عدد من القضايا والنقاط تنظيميا، سياسيا، وكذا تدبيريا.

الاجتماع الذي جرى ضمن أجواء سادت فيها روح المسؤولية التي تتحملها كل مكونات الحزب بوزان، استحضر حساسية وأهمية المرحلة القادمة التي تتطلب التعبئة على كل المستويات.

وفي نفس السياق عبر المجتمعون عن فخرهم بروح التعاون التي تميز اشتغال مناضلات ومناضلي الحزب، كل من موقعه: تدبيريا وسياسيا، قطاعيا، إعلاميا-تواصليا .. واعتبروا أن المسؤوليات التي تشكل مهمة كبيرة فإنها في نفس الوقت مسؤوليات تدبر بتأهب ووعي تام بأهمية وخصوصية المرحلة.

ونوهت الأمانة المحلية للحزب بالدور الفاعل والمؤثر بشكل إيجابي جدا، والذي لعبه المجلس الإقليمي لوزان برئاسة السيد العربي المحرشي، من حيث برمجة جمـــــلة من المشاريع التنموية بمدينة وزان على اعتبار أنها تستحق تأهيلا تنمويا أفضل مما هي عليه الآن، باعتبارها العاصمة المحور بالإقليم.

وعلى صعيد آخر، أكد المجتمعون على أنه لا يحق لأي طرف سياسي أن ينتهج مع مناضلات ومناضلي البام بوزان بدعة تدخلاته المتطفلة والسخيفة التي تخص شأننا الداخلي، وهي البدعة التي أضحت أسلوبا رخيصا في يد بعض الجهات التي تعتقد أنها وصية على الشأن العام بالمدينة، ومن ثمة على الشؤون الداخلية للفرقاء السياسيين.

وأكـــــــد المجتمعون لعموم المواطنات والمواطنين بمدينة وزان، بأن حزب الأصالة والمعاصرة محليا، قد أفرز قيادة محلية لتدبير الاستحقاقات المقبلة في المدينة وعلى رأسها الأخ المناضل الأستاذ عبد العزيز البحراوي، والتي أوكلت لها مهمة اقتراح برنامج عمل الحزب، وفرز فريق مؤهل لخوض غمار الانتخابات المحلية المزمع تنظيمها خلال السنة الجارية.

وفي نفس السياق، جرى التأكيد على أن عمليات التنسيق المستقبلية للبام لن تصب إلا في مصلحة حاضرة وزان وتنميتها وتأهيلها، وأضاف المجتمعون من مناضلات ومناضلين أنهم لن يقبلوا بأي شكل من أشكال التنسيق التي تخدم إلا نفسها أو تلك التي في حكم الهشة والفاشلة.

مــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...