الأمين العام والمكتب السياسي يعزيان في وفاة القيادي السياسي والنقابي الدكتور عبد المجيد بوزوبع

0 586

ببالغ الحزن وعميق الأسى تلقى الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، السيد عبد اللطيف وهبي وأعضاء المكتب السياسي خبر وفاة الفقيد الدكتور والقيادي السياسي عبد المجيد بوزوبع، الذي وافته المنية مساء اليوم الإثنين 30 غشت الجاري بالرباط، عن عمر ناهز 74 عاما، بعد صراع طويل مع المرض.

وأمضى الفقيد مساره المهني، باعتباره متخصصا في الشرايين والقلب، في خدمة الفقراء والمحتاجين الذين كانت تربطه بهم علاقات إنسانية خاصة، حتى أنه لقب بين زملائه ومعارفه بـ”طبيب الفقراء”.

وإلى جانب اشتغاله في عصبة القلب والشرايين بالمركز الاستشفائي الجامعي بالرباط، تخرج على يدي الراحل، طيلة الثلاثين سنة التي قضاها أستاذا بكلية الطب والصيدلة بالرباط، أجيالا من الأطباء الأكفاء.

وبالموازاة مع مساره المهني الحافل بالتميز والعطاء الإنساني، وبتملكه من عُدّة التشريح الدقيق، سطع نجم الفقيد في عوالم السياسة والنضال النقابي، فكان القيادي السياسي عضوا بالمكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وأمينا عاما للحزب الاشتراكي، إضافة إلى أن انشغاله بالعمل النقابي كعضو بالمكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وكان من مؤسسي المنظمة الديمقراطية للشغل.

مسارات مهنية وأخرى سياسية ونقابية، جعلت للفقيد مكانة متميزة على واجهات عدة، حيث حظى باحترام وتقدير كل من عرفه وتعامل معه في مجال تخصصه المهني، وكل الفاعلين السياسيين والنقابيين والحقوقيين من مختلف المشارب والحساسيات.

وإزاء هذا المصاب الجلل، يتقدم الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، وجميع أعضاء المكتب السياسي أصالة عن نفسهما ونيابة عن جميع مناضلات ومناضلي الحزب، لأسرة الفقيد البروفيسور عبد المجيد بوزوبع، الصغيرة والكبيرة، وكل من يعرفه، بأصدق عبارات التعازي والمواساة القلبية، راجيا من العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويرزق أهله وذويه الصبر والسلوان.

إنا لله وإنا إليه راجعون

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...