الأمين العام يجتمع عن بعد مع برلمانيي جهة فاس-مكناس للتداول في الوضع التنظيمي ومستوى التعبئة والتضامن مع المواطنين

0 856

تفعيلا لمخرجات اجتماع المكتب السياسي بالصفة المنعقد مؤخرا “عن بعد”، باشر الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة السيد عبد اللطيف وهبي، سلسلة اجتماعات تواصلية مع البرلمانيين بمختلف جهات المملكة، للوقوف على الوضعية التنظيمية بها ومستوى التواصل والتضامن والتآزر مع عموم المواطنات والمواطنين في ظل الوضعية الاستثنائية التي تعيشها بلادنا بسبب تفشي جائحة “كورونا”.

أولى هذه الاجتماعات عقدها الأمين العام إلى جانب السيد سمير كودار عضو المكتب السياسي للحزب، مع برلمانيي جهة فاس-مكناس، الذين حرص السيد الأمين العام على وضعهم في سياق الوضع السياسي وطنيا وخلاصات الاجتماع الذي جمع رئيس الحكومة بقادة الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان، والذي خصص لمناقشة واقع وآفاق الوضع الاقتصادي والاجتماعي في ظل الظروف الراهنة.

وبعد مداخلات السادة البرلمانيين الذين قدموا تقاريرا حول الوضع في الميدان والمتعلق بتواصلهم مع المواطنات والمواطنين وحجم الدعم الذين يشرفون على تقديمه للفئات المحتاجة، وفي ظل الظروف الاستثنائية الراهنة التي تمنع، مؤقتا، التواصل والاجتماع المباشر، وحرصا منه على ضـخ دينامية في الهياكل التنظيمية للحزب بالجهة عموما ولمنظمتي النساء والشباب على وجه الخصوص، شدد السيد عبد اللطيف وهبي على ضرورة الابداع في طرق وآليات متجددة لهيكلة الأمانة الجهوية لجهة فاس-مكناس والمواكبة التنظيمية للحزب على صعيد الجهة.

كما أن الاجتماع كان مناسبة للوقوف على وضعية المؤسسة الوطنية للمنتخبين التي طالب الأمين العام بتفعيلها ومواكبتها لمنتخبي الحزب لتنسيق جهودهم حتى تتحقق النجاعة والتكامل في مختلف مبادراتهم التنظيمية والتضامنية والإشعاعية، والتي يلعب فيها إعلام الحزب دور ريادي في مواكبتها وتمكينها من الاشعاع الذي يليق بها.

وبالرغم من أن الاعلام العمومي أخلف موعده مع المرحلة إذ لم ينصف الفاعل الحزبي، يقول السيد الأمين العام، إلا أن وسائل التواصل الاجتماعي أفرزت طاقات وكفاءات تواصلية شابة من داخل الحزب، والتي ينبغي تثمينها ودعمها تأهيلا وتأطيرا. هذا وتم الاتفاق على استمرار الاجتماعات التواصلية والتنظيمية عن بعد إلى حين انقضاء هذه الجائحة.

 

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...