الأنفلوانزا والبطالة والتعليم ..أبرز اهتمامات افتتاحيات الصحف الأسبوعية

0 137

شكل داء الانفلونزا، وإشكالية البطالة، وتحديات إصلاح المنظومة التعليمية، أبرز المواضيع التي هيمنت على اهتمامات افتتاحيات الصحف الأسبوعية.

فبخصوص داء الانفلونزا (إتش 1 إن 1)، الذي أودى بحياة 16 شخصا، كتبت أسبوعية (لافي إيكو)، أن الخطاب “المطمئن” للسلطات مر دون أن يلفت الانتباه، لأن عدد الضحايا الذين سقطوا جراء هذا الفيروس غطى على الوضع، وأثار الكثير من المخاوف.

وأبرز كاتب الافتتاحية أن “عبارات الحكومة، التي كانت منتقاة بعناية وخالية من أي تعاطف، أضفت على الخطاب الرسمي نوعا من الارتباك”.

وشدد على أنه “عندما نريد التواصل بشأن موقف رسمي، يجب اعتماد الوضوح الصدق، وتجنب أي استصغار للرأي العام. وبعبارة أخرى، يتعين الاعتراف بحق المغربي في الخوف، وإظهار الاهتمام اللازم والعمل الجاد في مواجهة الخطر”.

ومن جهتها، تطرقت أسبوعية (فينونس نيوز إيبدو) إلى إشكالية البطالة في المغرب، حيث ذكرت بأن المعدل الوطني للبطالة انخفض، بكل تأكيد، من 10.2 بالمئة إلى 9.8 بالمئة ما بين سنتي 2017 و2018، لكن “قراءة عميقة للأرقام يجب أن تدفع الحكومة إلى التحلي بمزيد من ضبط النفس وعدم المبالغة في التعبير عن استحسان هذا الوضع، لأنه لايزال فوق جسر البطالة نحو 1.168.000 شخص لم يتمكنوا من الاندماج في سوق الشغل”.

وأوضحت أنه من بين 112 ألف منصب شغل تم إحداثه، يستحوذ قطاع الخدمات على 58 بالمئة، أي 65 ألف وظيفة، في وقت تمكن فيه قطاع الصناعة، بما في ذلك الصناعة التقليدية، من إحداث 13000 منصب شغل فقط.

وفي ما يتعلق بتحديات إصلاح المنظومة التعليمية، أكدت أسبوعية (شالانج) على الحاجة الملحة إلى عودة المدرسة إلى الاضطلاع بدورها في مجال التعلم والانفتاح على عالم الشغل والمحيط الدولي، حتى تتمكن من استعادة دورها في تحقيق الاندماج والتقدم الاجتماعي.

وأبرز كاتب الافتتاحية أن “السياسة التعليمية، عندنا، تقوم على عرقلة أي تقدم نحو نجاعة الفعل العمومي”، مشيرا إلى المزج بين المفاهيم التي تؤطر الوسائل اللغوية في العملية التعليمية يلحق بها الكثير من الضرر ويشوه النقاشات، معتبرا أنه من الضروري أن “يتدخل المشرع للنظر في الأضرار الناجمة عن التقاعس وعدم التدخل في هذا الأمر”.

ومن جانبها، تناولت أسبوعية (ماروك إيبدو) الزيارة المرتقبة للعاهل الإسباني للمغرب، في 13 و14 فبراير الجاري، حيث كتبت أن إسبانيا وحكومتها “ملتزمان بتعزيز علاقاتهما مع المغرب، إلى غاية الرقي بها إلى مستوى شراكة استراتيجية استثنائية”.

أما أسبوعية (لوتون)، فقد سلطت الضوء على موضوع مكافحة تهريب المخدرات. وأبرز كاتب الافتتاحية أن عناصر الشرطة تمكنت من حجز 1.34 مليون من الأقراص المهلوسة، (بما في ذلك الإكستازي) خلال سنة 2018 بمختلف مدن البلاد، كما تمت إحالة 3500 من المتهمين المتورطين في هذا النوع من التهريب على القضاء.

ونوه كاتب الافتتاحية، في هذا السياق، بالعمل الجبار، الذي تقوم به عناصر الشرطة، والذي يظل غالبا في الخفاء، من أجل مكافحة تهريب المخدرات.