الأوديتي تدعو الطبقة العاملة للمشاركة في المسيرة الوطنية الشعبية يوم الأحد بالرباط تضامنا مع المطالب المشروعة لساكنة الحسيمة والريف عموما

0 228

انسجاما مع مواقف المنظمة الديمقراطية للشغل التي عبرت عنها في البلاغ الأخير لمكتبها التنفيذي  يوم5 يونيو2017 ،والذي أكدت فيه تضمنها    اللامشروط مع كل الاحتجاجات السلمية بما فيها تلك التي يقودها شباب الحسيمة. فان المنظمة الديمقراطية للشغل تدعو مجددا كل مناضلاتها ومناضليها والمتعاطفين معها  للمشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية الشعبية  ليوم الأحد 11 يونيو 2017 بالرباط  على الساعة الثانية عشرة زوالا  والتي اختير لها كشعار ” وطن واحد ،شعب واحد، ضد الحكرة ”  وذلك  دعما وتضامنا مع المطالب المشروعة والعادلة والتي لا تقبل التجزيء  لساكنة الحسيمة والريف عموما  .  وللتعبير عن دعمنا وتضامننا المطلق مع عموم  الجماهير الشعبية ، ضحايا الاختيارات السياسية  الاقتصادية والاجتماعية   اللاشعبية و التفقيرية والإقصائية.

للمطالبة ب:

*الرفع الفوري لحالة الاعتقال وإلغاء كل المتابعة في حق شباب الحسيمة المعتقلين ،

*فتح حوار جاد ومسؤول مع ممثلي المحتجين بإقليم الحسيمة والريف عامة والالتزام  بتنفيذ توصية هيئة الإنصاف والمصالحة  لسنة2006   و والعمل على انجاز وتنفيذ برنامج منارة المتوسط وفق أجندة محددة  وعاجلة بإشراك ممثلي المحتجين والسكان،

* فتح حوار اجتماعي شامل مع جميع  الفرقاء الاجتماعيين دون إقصاء بمن فيهم  مهنيي النقل و تنسيقية المعطلين حملة الشهادات الجامعية والمقاولين الشباب وجمعيات الأشخاص دوي الإعاقة …  والاستجابة الفورية  للمطالب المستعجلة والمعلقة للطبقة العاملة المغربية والإلغاء الفوري لكل  القوانين التراجعية  أساسا  قانون التقاعد المشئوم والتوظيف بالعقدة  والعمل على خلق مناصب الشغل للشباب العاطل عن العمل  خريجي الجامعات والمعاهد العليا والتقنية  وتوقيف كل إشكال الفساد والنهب والفوارق الطبقية الصارخة.

موعدنا يوم الأحد 11 يونيو 2017 بالرباط على الساعة 12 زوالا للتعبير عن غضبنا وشجبنا واحتجاجنا ضد  السياسات التفقيرية والتجويعية المتبعة،  وضد كل أشكال  القمع و العنف والاعتقال في مواجهة الاحتجاجات الاجتماعية السلمية .

المكتب التنفيذي

علي لطفي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...