الإيسيسكو تدعم الابتكار وتنمية الحس المقاولاتي لدى النساء والشباب بالمغرب

0 114

في إطار التعاون بين منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو” ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، تم إطلاق مشروع مواجهة آثار جائحة كورونا من خلال دعم الابتكار وتنمية الحس المقاولاتي لدى النساء والشباب.

ويندرج هذا المشروع في إطار برنامج التعاون المشترك بين “الإيسيسكو” ومؤسسة “الوليد للإنسانية”، بهدف دعم جهود 10 دول إفريقية الرامية إلى مواجهة الانعكاسات السلبية لجائحة كوفيد-19، وذلك من خلال خلق المشاريع المدرة للدخل، لإنتاج المستلزمات الوقائية، والمواد المطهرة (كمامات، مواد التعقيم، صابون سائل).

وأوضحت وزارة التربية والتعليم، في بلاغ صادر عنها، أنه تم تخصيص هبة مالية قدرها 200.000 دولار أمريكي لإنجاز هذا المشروع، وذلك لدعم مجهودات المغرب في تنمية الحس المقاولاتي لدى النساء والشباب العاملين بالقطاع غير المهيكل، وخاصة المنحدرين من الوسط القروي.

وبهذه المناسبة، أشاد المدير العام للإيسيكو بما أولاه جلالة الملك محمد السادس من اهتمام كبير للتصدي لجائحة كورونا، ما جعل المغرب نموذجا يحتذى به في وضع الإجراءات الكفيلة لمواجهة التداعيات السلبية للجائحة.

يذكر، أن هذا المشروع يعد نموذجا للشراكة البناءة جنوب-جنوب الذي يشجعه المغرب، ومن شأنه التأسيس لانطلاقة جديدة للفئات المعنية، في إطار إحداث فرص شغل قارة، من خلال إنجاح وإرساء مقاولات صغرى على أسس صلبة ومتينة، وذلك أثناء إنشائها مع مواكبتها في السنوات الأولى من شروعها في نشاطها.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...