الاتحاد الأوروبي يحاول تهدئة الأوضاع بعد تصعيد المغرب

0 376

يحاول الإتحاد الأوروبي خلال هذه الأيام، الحفاظ على مكتسبات الشراكة بينه وبين المغرب، من خلال تهدئة الأوضاع عقب توترات بين المغرب وإسبانيا بسبب استقبال هذه الأخيرة لزعيم جبهة البوليساريو الانفصالية وهو السلوك الذي رفضه المغرب جملة وتفصيلا، واستدعى بسببه سفيرته بمدريد للتشاور.

جوزيب بوريل، الممثل الأعلى للعلاقات الخارجية والسياسة الأمنية، للاتحاد الأوربي، اتصل هاتفيا مساء أمس بوزير الخارجية ناصر بوريطة، مؤكدا
له على ضرورة مواجهة التحديات المشتركة التي تواجه المغرب والاتحاد الأوروبي، إيجاد حل للتغلب على التوترات الحالية، والحفاظ على الشراكة القوية بين الاتحاد الأوروبي والمغرب التي بنيناها على مر السنين.

خطوة بوريل، لا يمكن قراءتها إلا تهدئة للوضع، لاسيما بعد حديث نائب رئيسة المفوضية الأوروبية مارغاريتيس شيناس لإذاعة إسبانيا الرسمية، والذي اعتبر أن لا أحد يستطيع ترهيب أو ابتزاز الاتحاد الأوروبي في ملف الهجرة، في إشارة للمغرب، وهو ما رد عليه بشكل حازم المغرب عبر تصريحات وزير الخارجية بوريطة لعدد من وكالات الأنباء.

وديع تاويل

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...