الاتحاد الاوروبي .. يدعو لقيود “صارمة” في مواجهة النسخ المتحورة من فيروس كورونا

0 195

دعا القادة الأوروبيون خلال قمتهم التي انعقدت، أمس الخميس 25 فبراير الجاري، إلى “الإبقاء على قيود صارمة” وتسريع التلقيح من أجل تطويق تفشي النسخ المتحورة لفيروس كورونا، من دون أن يتجاوزوا خلافاتهم حول “جواز السفر اللقاحي”.

وقال قادة ورؤساء حكومات الاتحاد الأوروبي خلال هذه القمة الافتراضية إن “الوضع الوبائي يظل خطرا والمتحورات الجديدة تطرح تحديات إضافية. علينا المحافظة على قيود صارمة مع تعزيز جهودنا لتسريع وصول اللقاحات”.
ووعدت المفوضية الأوروبية بزيادة كبيرة في الجرعات المتوفرة، مع عمليات تسليم إضافية من مختبرات “فايزر/بايونتيك” و”موديرنا” و”جونسون آند جونسون”.

وأعربت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين عن “تفاؤلها” إزاء تحقيق الهدف المتمثل بتلقيح 70 بالمائة من سكان الاتحاد الأوروبي البالغين بحلول “نهاية الصيف”، بفضل الزيادة المتوقعة في تسليم المختبرات للقاحات.

وحذر رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل، من “صعوبات” ستواجه حملات التلقيح في “الأسابيع المقبلة”، مضيفا أن “الوضع الراهن صعب” في وقت تعاني فيه حملات التلقيح في أوروبا من البطء. لكنني أريد أن أوجه رسالة تفاؤل .. نملك الوسائل لكي يلعب الاتحاد الأوروبي دورا رئيسيا .. للخروج من هذه الأزمة في الأشهر المقبلة”.
وقال ميشيل “علينا اعتماد نهج مشترك، القيود على السفر غير الضروري يجب أن يبقى، إلا أن الإجراءات يجب أن تكون متناسبة وينبغي ضمان تنقل السلع والخدمات”.
وفي الوقت الذي وعدت فيه الدول الأعضاء بداية بعدم اعتماد قيود “غير متناسبة وغير تمييزية”، غيرت المتحورات الوضع، ما دفع نحو عشر دول إلى فرض قيود على عبور حدودها.

الشيخ الوالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...