الاقتصاد الوطني فقد 432 ألف منصب شغل خلال جائحة كوفيد-19

0 127

أفادت المندوبية السامية للتخطيط، أن وضعية سوق الشغل خلال سنة 2020 عرفت تدهورا من حيث، فقدان مناصب شغل، وتراجع في حجم ساعات العمل، وتزايد البطالة والشغل الناقص وعدم النشاط.
ولأن السياق العام اتسم بجائحة فيروس كورونا وموسم جفاف، أكدت المندوبية السامية في مذكرة إخبارية عممتها صباح اليوم (الأربعاء)، أن الاقتصاد الوطني فقد 432 ألف منصب شغل على الصعيد الوطني، مقابل أحداث 165 ألف منصب شغل سنة 2019.

وحسب ذات المذكرة فقد هم فقدان مناصب الشغل كل الوسطين (295 ألف بالوسط القروي و137 ألف بالوسط الحضري) وجميع قطاعات النشاط الاقتصادي، حيث فقد قطاع “الخدمات” 107 ألف منصب شغل، وفقد قطاع “الفلاحة والغابات والصيد” 273 ألف منصب، “الصناعة بما فيها الصناعة التقليدية” 37 ألف، وقطاع “البناء والأشغال العمومية” 9 اَلاف.

بالإضافة إلى فقدان مناصب شغل، أبرزت المندوبية أن الاقتصاد الوطني قد عرف فقدان ساعات العمل، حيث انخفض إجمالي عدد ساعات العمل في الأسبوع من 494 مليون ساعة إلى 394 مليون ساعة، وهو ما يمثل تراجعا بنسبة% 20 في حجم ساعات العمل. ويعادل هذا الانخفاض 2,1 مليون منصب شغل بدوام كامل[1]. وانخفض متوسط ​​عدد ساعات العمل في الأسبوع من 45,2 إلى 37,5 ساعة.

وخلصت المندوبية إلى أن عدد العاطلين قد بلغ على الصعيد الوطني 1.429.000عاطل، بزيادة قدرها 322.000 شخص، مشيرة إلى أن معدل البطالة انتقل من 9,2% إلى 11,9% على الصعيد الوطني، ومن 12,9% إلى 15,8% بالوسط الحضري ومن 3,7% إلى 5,9% بالوسط القروي.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...