الانخراط في الدينامية التنظيمية وتجديد الثقة في إبراهيمي أمينا إقليميا . . من مخرجات لقاء الأمين الجهوي بمنتخبي وأعضاء المجلس الوطني للحزب بإقليم بركان

0 1,327

أثنى الأمين العام الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة الشرق على العمل المتميز الذي يضطلع به رؤساء ومنتخبي الحزب بالجماعات الترابية والغرف المهنية ومجلس الجهة المنتمين للاقليم وبرلمانييه وأعضاء المجلس الوطني بإقليم بركان، في سبيل ضمان إشعاع الحزب بالجهة للاضطلاع بالأدوار المنوطة بهم كمنتخبين، كل من موقعه، للاستجابة لتطلعات المواطنات والمواطنين، وهو ما اعتبره السيد عبد السلام الطاوس تجسيدا عمليا للدينامية القوية التي تتميز بها الجماعات الترابية التي يرأسها الحزب على مستوى إقليم بركان.

السيد الطاوس وخلال اللقاء التواصلي الذي ترأسه الأسبوع المنصرم بمدينة بركان، أكد على أنه آن الأوان لإعادة الاعتبار للعمل الحزبي الجاد بالمنطقة، مشيرا إلى أن الأمانة العامة الجهوية للحزب بجهة الشرق تعول على جميع مكونات الحزب بالإقليم للمساهمة الفاعلة والناجعة في دعم المسار الجديد للحزب وفقا لمقررات المؤتمر الوطني الرابع، من خلال الانخراط بكل قوة في ترجمة تطلعات القيادة الوطنية.

مبرزا في كلمة له في ذات المناسبة، على أنه تماشيا مع قرارات المكتب السياسي للحزب والأمين العام الوطني، ذات الصلة بإعادة هيكلة التنظيمات الجهوية والإقليمية، فإنه يلتمس من الجميع العمل على اقتراح أمين عام إقليمي مؤقت يكلف بتدبير شؤون الأمانة العامة الإقليمية للحزب ببركان، والعمل بتنسيق وتشارك مع كل المتدخلين على إعادة إحياء الدور الريادي للحزب إقليميا، معبرا عن أسفه كون حالة الظروف الصحية الاستثنائية التي تسبب فيها انتشار وباء فيروس كورونا ولا سيما ما يتعلق منها بالحد من التجمعات العمومية، حالت دون توسيع دائرة المشاركات والمشاركين في هذا اللقاء التواصلي من مناضلات و مناضلي الحزب، والاقتصار على عقد هذا الاجتماع بحضور رؤساء الجماعات بالإقليم وبرلمانييه وعضوات وأعضاء مجلسه الوطني وممثليه بالغرف المهنية بالجهة.

اللقاء الذي حضره كل من النائب البرلماني ورئيس جماعة بركان، السيد محمد ابراهيمي، والسيدة آمال خربوش، النائبة البرلمانية، والسيد مبروك لمريني، رئيس جماعة سيدي سليمان شراعة، والسيد عبد اللطيف كبداني، عضو المجلس الوطني وعضو المكتب السياسي السابق للحزب، إضافة إلى السيد عبد الحفيظ البوطيبي، عضو المكتب التنفيذي لمنظمة الشباب وعضو المجلس الوطني، والسيد سهيل هبان، عضو المجلس الوطني عن إقليم الناظور، وعضوات وأعضاء المجلس الوطني للحزب بالإقليم وممثليه بالغرف المهنية ، والمدير الجهوي بالنيابة للأمانة العامة الجهوية.

كان فرصة سانحة للسيد الأمين العام الجهوي للحزب لبسط استراتيجية عمل الأمانة العامة الجهوية للحزب بالجهة واستحضار مختلف المبادرات التي أطلقتها القيادة الوطنية الجديدة المنبثقة عن المؤتمر الوطني الأخير، وتذكيره للحاضرات والحاضرين بضرورة التعبئة الشاملة في أفق الانخراط الجاد والمسؤول لمناضلات ومناضلي الحزب بإقليم بركان. وذلك في إطار التجسيد العملي لحرص الجميع على دعم ورش تجديد تنظيمات الحزب وتقوية أدوارها الطلائعية المنتظرة منها وفقا لمقتضيات نظاميه الأساسي والداخلي وتبعا لتطلعات الأمين العام الوطني للحزب والمكتب السياسي. مشددا، في ذات السياق، على الرغبة الأكيدة للأمانة العامة الجهوية للحزب بجهة الشرق في فتح صفحة جديدة في إطار تعاطيها مع انتظارات مناضلات ومناضلي الحزب بالإقليم وبالجهة، وفق مقاربة تشاركية وتشاورية تهدف إلى تقوية الأداة الحزبية بغرض تمكينها في القيام بالأدوار المنوطة بها.

وفي إطار التفاعل مع العرض المقدم من طرف الأمين العام الجهوي كانت للمشاركات والمشاركين في هذا الاجتماع عدة تدخلات أشادت في مجموعها بتنظيم هذا اللقاء بعد فترة من الفتور في التواصل بين الأمانة العامة الجهوية للحزب ومناضلات ومناضلي الحزب باقليم بركان.

كما أبرزت مختلف التدخلات ولا سيما من طرف رؤساء الجماعات الترابية عن استيائهم من غياب مساندة الحزب لمختلف مبادراتهم وبغياب آليات التواصل معهم طيلة الفترة السابقة مشددين على ضرورة القطع مع هذه الممارسات التي أثرت على مسار الحزب بالإقليم، معبرين عن استعدادهم للانخراط في أية مبادرة من شأنها إعادة الروح للأداة الحزبية بالإقليم إن توفرت النيات الحسنة في هذا الاتجاه وبضرورة الانكباب العاجل للمكتب السياسي على التعاطي مع انتظارات مناضلات ومناضلي الحزب بالإقليم.

وبخصوص المنهجية التواصلية الجديدة التي تقترحها الأمانة العامة الجهوية على مستوى أجهزة ومؤسسات الحزب وتنظيماته الموازية، أكد المتدخلون على ضرورة تكريسها وذلك في أفق التعاطي مع انتظارات مختلف مكونات الحزب بالإقليم، مؤكدين اعتزازهم بالانتماء للحزب واستعدادهم للانخراط الجاد في ترجمة مختلف توجهاته.

وفي ختام الاجتماع، اقترح الحاضرون وبالإجماع تكليف الأخ محمد إبراهيمي أمينا عاما اقليميا مؤقتا للحزب باقليم بركان، وهي المهمة التي كان يشغلها طيلة الفترة السابقة، وهو بالمناسبة رئيس لجماعة بركان ونائبا برلمانيا عن الإقليم.الانخراط التام في الدينامية التنظيمية وتجديد الثقة في إبراهيمي أمينا إقليميا . . من مخرجات اللقاء التواصلي للأمين الجهوي بمنتخبي وأعضاء المجلس الوطني للحزب بإقليم بركان

أثنى الأمين العام الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة الشرق على العمل المتميز الذي يضطلع به رؤساء ومنتخبي الحزب بالجماعات الترابية والغرف المهنية ومجلس الجهة المنتمين للاقليم وبرلمانييه وأعضاء المجلس الوطني بإقليم بركان، في سبيل ضمان إشعاع الحزب بالجهة للاضطلاع بالأدوار المنوطة بهم كمنتخبين، كل من موقعه، للاستجابة لتطلعات المواطنات والمواطنين، وهو ما اعتبره السيد عبد السلام الطاوس تجسيدا عمليا للدينامية القوية التي تتميز بها الجماعات الترابية التي يرأسها الحزب على مستوى إقليم بركان.

السيد الطاوس وخلال اللقاء التواصلي الذي ترأسه الأسبوع المنصرم بمدينة بركان، أكد على أنه آن الأوان لإعادة الاعتبار للعمل الحزبي الجاد بالمنطقة، مشيرا إلى أن الأمانة العامة الجهوية للحزب بجهة الشرق تعول على جميع مكونات الحزب بالإقليم للمساهمة الفاعلة والناجعة في دعم المسار الجديد للحزب وفقا لمقررات المؤتمر الوطني الرابع، من خلال الانخراط بكل قوة في ترجمة تطلعات القيادة الوطنية.

مبرزا في كلمة له في ذات المناسبة، على أنه تماشيا مع قرارات المكتب السياسي للحزب والأمين العام الوطني، ذات الصلة بإعادة هيكلة التنظيمات الجهوية والإقليمية، فإنه يلتمس من الجميع العمل على اقتراح أمين عام إقليمي مؤقت يكلف بتدبير شؤون الأمانة العامة الإقليمية للحزب ببركان، والعمل بتنسيق وتشارك مع كل المتدخلين على إعادة إحياء الدور الريادي للحزب إقليميا، معبرا عن أسفه كون حالة الظروف الصحية الاستثنائية التي تسبب فيها انتشار وباء فيروس كورونا ولا سيما ما يتعلق منها بالحد من التجمعات العمومية، حالت دون توسيع دائرة المشاركات والمشاركين في هذا اللقاء التواصلي من مناضلات و مناضلي الحزب، والاقتصار على عقد هذا الاجتماع بحضور رؤساء الجماعات بالإقليم وبرلمانييه وعضوات وأعضاء مجلسه الوطني وممثليه بالغرف المهنية بالجهة.

اللقاء الذي حضره كل من النائب البرلماني ورئيس جماعة بركان، السيد محمد ابراهيمي، والسيدة آمال خربوش، النائبة البرلمانية، والسيد مبروك لمريني، رئيس جماعة سيدي سليمان شراعة، والسيد عبد اللطيف كبداني، عضو المجلس الوطني وعضو المكتب السياسي السابق للحزب، إضافة إلى السيد عبد الحفيظ البوطيبي، عضو المكتب التنفيذي لمنظمة الشباب وعضو المجلس الوطني، والسيد سهيل هبان، عضو المجلس الوطني عن إقليم الناظور، وعضوات وأعضاء المجلس الوطني للحزب بالإقليم وممثليه بالغرف المهنية ، والمدير الجهوي بالنيابة للأمانة العامة الجهوية.

كان فرصة سانحة للسيد الأمين العام الجهوي للحزب لبسط استراتيجية عمل الأمانة العامة الجهوية للحزب بالجهة واستحضار مختلف المبادرات التي أطلقتها القيادة الوطنية الجديدة المنبثقة عن المؤتمر الوطني الأخير، وتذكيره للحاضرات والحاضرين بضرورة التعبئة الشاملة في أفق الانخراط الجاد والمسؤول لمناضلات ومناضلي الحزب بإقليم بركان. وذلك في إطار التجسيد العملي لحرص الجميع على دعم ورش تجديد تنظيمات الحزب وتقوية أدوارها الطلائعية المنتظرة منها وفقا لمقتضيات نظاميه الأساسي والداخلي وتبعا لتطلعات الأمين العام الوطني للحزب والمكتب السياسي. مشددا، في ذات السياق، على الرغبة الأكيدة للأمانة العامة الجهوية للحزب بجهة الشرق في فتح صفحة جديدة في إطار تعاطيها مع انتظارات مناضلات ومناضلي الحزب بالإقليم وبالجهة، وفق مقاربة تشاركية وتشاورية تهدف إلى تقوية الأداة الحزبية بغرض تمكينها في القيام بالأدوار المنوطة بها.

وفي إطار التفاعل مع العرض المقدم من طرف الأمين العام الجهوي كانت للمشاركات والمشاركين في هذا الاجتماع عدة تدخلات أشادت في مجموعها بتنظيم هذا اللقاء بعد فترة من الفتور في التواصل بين الأمانة العامة الجهوية للحزب ومناضلات ومناضلي الحزب باقليم بركان.

كما أبرزت مختلف التدخلات ولا سيما من طرف رؤساء الجماعات الترابية عن استيائهم من غياب مساندة الحزب لمختلف مبادراتهم وبغياب آليات التواصل معهم طيلة الفترة السابقة مشددين على ضرورة القطع مع هذه الممارسات التي أثرت على مسار الحزب بالإقليم، معبرين عن استعدادهم للانخراط في أية مبادرة من شأنها إعادة الروح للأداة الحزبية بالإقليم إن توفرت النيات الحسنة في هذا الاتجاه وبضرورة الانكباب العاجل للمكتب السياسي على التعاطي مع انتظارات مناضلات ومناضلي الحزب بالإقليم.

وبخصوص المنهجية التواصلية الجديدة التي تقترحها الأمانة العامة الجهوية على مستوى أجهزة ومؤسسات الحزب وتنظيماته الموازية، أكد المتدخلون على ضرورة تكريسها وذلك في أفق التعاطي مع انتظارات مختلف مكونات الحزب بالإقليم، مؤكدين اعتزازهم بالانتماء للحزب واستعدادهم للانخراط الجاد في ترجمة مختلف توجهاته.

وفي ختام الاجتماع، اقترح الحاضرون وبالإجماع تكليف الأخ محمد إبراهيمي أمينا عاما اقليميا مؤقتا للحزب باقليم بركان، وهي المهمة التي كان يشغلها طيلة الفترة السابقة، وهو بالمناسبة رئيس لجماعة بركان ونائبا برلمانيا عن الإقليم.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...