البام بجهة فاس مكناس يشيد بالقرار التاريخي لأمريكا ويجدد الإعلان عن تجنده وراء جلالة الملك للدفاع عن الصحراء المغربية

0 673

أشاد حزب الأصالة والمعاصرة بجهة فاس-مكناس بالقرار التاريخي المتعلق باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء والذي يعزز العلاقات التاريخية المتميزة الامريكية المغربية.

وجاء في بيان صادر عن الأمانة العامة الجهوية لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة فاس مكناس، عقب اللقاء الذي عقد مساء يوم الثلاثاء 15 أكتوبر 2020، بفاس، برئاسة الأمين العام الجهوي الدكتور محمد الحجيرة، لمناقشة التطورات والنجاحات الأخيرة التي عرفتها القضية الوطنية الأولى للمملكة المغربية، (جاء فيه) بأنه “في ظل التطورات المتسارعة والمتلاحقة لقضيتنا الوطنية التي تعرف اختراقات دبلوماسية مهمة تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله، آخرها فتح معبر الكركرات بشكل سلس من قبل قواتنا المسلحة الملكية الباسلة، وافتتاح عدة تمثيليات دبلوماسية في العيون والداخلة، ثم اعتراف الولايات المتحدة الأميركية بمغربية الصحراء وتأكيدها على فتح قنصلية لها بمدينة الداخلة، وعلى ضخ استثمارات مهمة ستساهم في المجهودات التنموية بأقاليمنا الجنوبية، وأمام هذه النجاحات الدبلوماسية التي تشكل منعطفا حاسما لقضيتنا الوطنية، يحيي حزب الأصالة والمعاصرة في جهة فاس مكناس القرار التاريخي المتعلق باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء “.

وثمنت الأمانة العامة الجهوية في بيانها، السياسة المولوية والرعاية التي يوليها جلالته لبلاده وضمنها الأقاليم الجنوبية التي تعرف نهضة تنموية في أبعادها المختلفة وفي شتى المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية ، والإشادة بالمكاسب التنموية التي تحققت في الأقاليم الجنوبية للمملكة على جميع المستويات .

وأكدت الأمانة العامة الجهة في ذات البيان، أن هذه الجهة كباقي جهات المملكة، تعتبر قضية وحدتنا الترابية قضية إجماع وطني وفي مقدمة قضايا الأمة المغربية، رافضين رفضا تاما وقطعيا أن تكون موضع مزايدات سياسية وايديولوجية باعتبارها محط إجماع وطني ملكا وشعبا وحكومة، معبرين في نفس الوقت عن استعدادهم اللامشروط للتصدي لأية محاولة تروم الزج بقضية وحدة بلادنا الترابية في حسابات سياسوية ضيقة.

بالموازاة مع ذلك، ثمنت الأمانة العامة الجهوية مضمون المكالمة الهاتفية لصاحب الجلالة مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ابو مازن، والتي جدد من خلالها جلالته كرئيس للجنة القدس ، تشبث المملكة المغربية بموقفها الثابت من القضية الفلسطينية وخيار حل الدولتين والحفاظ على الوضع الخاص لمدينة القدس الشريف .

وبعدما عبرت الأمانة العامة عن اعتزازها بما تحقق، تعلن مجددا تجندها وراء جلالة الملك محمد السادس نصره الله، موجهة تقديرها لقواتنا المسلحة الملكية والدرك الملكي والأمن الوطني والقوات المساعدة المتواجدة في الخطوط الأمامية للدفاع عن ترابنا الوطني .

ويذكر أن اللقاء قد حضره النائب البرلماني السيد عزيز اللبار والأمين الإقليمي بفاس السيد محمد السليماني، وعدد من أعضاء وعضوات الأمانة الإقليمية وفعاليات شبابية ونسائية ونقابية.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...