البام بمجلس النواب..الجائحة كشفت أننا خارج الزمن الأكاديمي والسياق الرقمي في مجال التعليم

0 200

حاولت النائبتين البرلمانيتين عائشة فرح وأمال عربوش، خلال جلسة الأسئلة الشفوية، التي عقدت زوال اليوم الاثنين 4 يناير 2021، بمجلس النواب، رصد الاختلالات كشفتها استعمالات التكنولوجيا الرقمية في المدارس العمومية.

فبعدما، ذكرت النائبة البرلمانية عائشة فرح، بالطريقة الجديدة التي فرضتها جائحة فيروس كورونا على التدريس والتي تختلف عن الطرق التقليدية التي درست بها الأجيال السابقة، سائلت وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، حول الإجراءات التي تم اتخاذها لإدماج التكنولوجيا الرقمية في المدارس العمومية؟.

ومن جانبها، قالت النائبة البرلمانية أمال عربوش، أن “الجائحة كشفت عن وجود مفارقة صعبة بحيث أنه في الوقت الذي نرى فيه بأن التكنولوجيا ضرورية وهي الحل الوحيد، نخاطر بتوسيع الفجوة في المساواة في التعليم بين أبناء الوسط الحضري والوسط القروي والجبلي، وكذلك الفجوة بين أبناء التعليم العمومي والخصوصي، وعند كل هؤلاء هناك فجوة الاستخدام الرقمي في ظل غياب الثقافة الرقمية بالبلاد”، وأضافت، ” عنما نتكلم عن تجربة غير مسبوقة، فمنذ 20 سنة بدأ استخدام التكنولوجيا الرقمية، وكنا نوظفها بذهنية تقليدية في بيئة جديدة، وهنا نتساءل هل كنا ننتظر جائحة كورونا كي تنبهنا أننا خارج الزمن الأكاديمي وخارج السياق الرقمي؟”.

وأكدت النائبة البرلمانية أنه فيما يخص توظيف التقنيات اجتهد مجموعة من الأساتذة للتقديم بطريقة العارض الإلكتروني وشرائح “الباور باونت” في التعليم العالي والثانوي، ولكن دائما كانت الطريقة تقليدية للأسف.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...