البام: رهان دمقرطة الحزب في المؤتمر الوطني الخامس

0 769


بقلم: د.صلاح الدين واعمرو *

مع اقتراب موعد انعقاد المؤتمر الوطني الخامس لحزب الأصالة والمعاصرة، اللجنة التحضيرية للمؤتمر بقيادة محرك الحزب وضابط إيقاع تنظيمه رئيس قطب التنظيم ونائب الأمين العام السيد سمير كودار اختارت للمؤتمر شعار: “تجديد الذات الحزبية لضمان الاستمرارية”، ووضعت كل الترتيبات اللازمة لمحطة تنظيمية تليق بوزن ومكانة حزب البام سياسيا وحكوميا وحزبيا، وتشرف مناضلاته ومناضليه، منتخباته ومنتخبيه، وتعكس المد الكبير لحملة مشروعه المجتمعي بكل الجهات والأقاليم.

وبالرجوع إلى تاريخ ولادة الحزب وعمره السياسي بحمولته الزاخرة خلال الخمسة عشر سنة الماضية، نجد أن هذا المولود السياسي ومنذ أن أطلق صرخته الأولى في بيت الحزبية المغربية، قد ملأ الدنيا وشغل الناس وسط بيئة سياسية كلاسيكية آنذاك، بما اتسمت به من نمطية وكلاسيكية وركود من التجديد في مرحلة تطلبت من القوى المجتمعية الحية مواكبة المغرب الجديد (مغرب الألفية الثانية، مغرب الملك محمد السادس، ورهاناته الاستراتيجية الكبرى) وحجبت الشمس أي – نمطية الاحزاب – عن بلورة تطلعات المجتمع المغربي بتعدد ثقافاته وجغرافيته السياسية والاجتماعية المركبة سواء في المراكز أو المداشر أو القرى.

وبحكم أني أحد أغصان هذه الشجرة السياسية، نَمَوْتُ واشتد فيها عودي السياسي، عشنا جميعا تاريخ حزب الأصالة والمعاصرة منذ النشأة إلى اليوم، وشهدناه محافظا على استقرار مؤسساته الداخلية برغم المطبات والهزات العديدة التي شابته، بل إن الحزب وعلى امتداد هذه السنوات التي عرفت تعاقب أسماء سياسية مغربية عديدة باختلاف أفكارها بروفايلاتها على تسيير هياكله وقيادة خطه السياسي، أبان لنفسه أولا، ثم للجميع، على أن أرضية مشروعه المجتمعي لم تتأثر يوما ما ولن تسقط في فخ الشخصنة أو الزعامة.

وانطلاقا من خصوصية المؤتمر الوطني الخامس، والذي يأتي أولا في سياق حزبي خاص حيث يشارك الحزب ولأول مرة في تاريخه في العمل الحكومي بـ 7 وزراء منهم 3 وزيرات.

مشاركة حكومية نجحت خلالها السيدة الوزيرة فاطمة الزهراء المنصوري في إرساء معالم الدولة الاجتماعية من بوابة وزارة السكنى والتعمير وسياسة المدينة، فاتحة أوراشا وطنية كبرى غير مسبوقة في مجال التعمير وسياسة المدينة أحد مرتكزات الدولة المغربية لكسب رهاناتها الاجتماعية والدولية كوجهة دولية استراتيجية في عدة مجالات. كما أن الإصلاحات الجذرية سواء التشريعية أو التدبيرية بقطاع العدل وما أنتجته من تحديث أسهم في تقريب المرفق القضائي من المواطن وتبسيط خدماته كلفت الامين العام السيد عبد اللطيف وهبي عملا وطنيا كانت ضريبته نيران الخصوم السياسيين والنكوصيين، خصوصا مع الثورة الشبابية الثقافية التي يقودها الوزير محمد المهدي بنسعيد وكذا عمل وزراء الحزب بقطاعات: التعليم العالي، أوراش وزارة التدماج الاقتصادي والشغل، الرقمنة والانتقال الطاقي، وبطبيعة الحال فإن هذا النجاح وراءه مكتب سياسي بكاريزمات سياسية متنوعة نهلت من عدة مشارب، باختلاف مساراتها السياسية تمتلك حسا سياسيا عاليا ورؤية حزبية وطنية.

هذا الرصيد الوطني الكبير الذي راكمه حزب الأصالة والمعاصرة وهو المؤسسة الحزبية المغربية الوحيدة التي تعاقب على أمانتها العامة امناء عامون كثر، بعرف واحد وهو استمرار الحزب كيفما كان وضعه السياسي باستمرار مؤسساته، فيه التزام وإيمان كبيرين بمبدأ دمقرطة الحزب.

إن انضباط قادتنا السياسيين في حزب الأصالة والمعاصرة للمؤسسات الحزبية في عدة أحداث تعلقت بالحزب وصورته، فيه التزام كبير لروح مشروع الحزب، واحترام أكبر لثقة المناضلات والمناضلين، الذي يزداد عددهم كل يوم، أفواجا في الحزب ينخرطون، في وقت يتعرض فيه الحزب لحملات تشهيرية في الفضاء العام، فيه تأكيد على ذكاء المجتمع المغربي وتسفيه لاختطاف العمل الحزبي من المؤسسات الحزبية الدستورية الى منطق التشهير الشخصي والمسؤولية الشخصية والحسابات المصلحية الضيقة.

إن رهاننا جميعا كمسؤولين سياسيين ونحن نركب سفينة المؤتمر الوطني الخامس لن يكون هاجسه مقود القيادة، بقدر ما سيكون الرس على شاطئ آمن يخول لحزب الأصالة والمعاصرة استكمال ديناميته التنظيمية ويليق بتطلعات مناضلاته ومناضليه، ولنا كامل الثقة في الرؤية السياسية للقيادة الوطنية المتسمة بنكران الذات والوطنية العالية، دون إخفاء مشاعر اعتزازنا بمشروع حزبي تطبعه الاستمرارية كقاطرة للعمل الحزبي المغربي،
البام استمرارية ودمقرطة.

* صلاح الدين واعمرو
الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بقلعة السراغنة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.