البام : قطاع الصحة بسوس ماسة يعيش وضعا كارثيا ولهذا طالب بإيفاد لجنة برلمانية استطلاعية

0 290

وجه، رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب السيد رشيد العبدي، يوم الجمعة 16 أكتوبر الجاري، طلبـــــــــــــــا كتابيا إلى السيدة رئيسة لجنة القطاعات الاجتماعية الاجتماعية، بشأن تكليف هذه الأخيرة للجنة برلمانية، من أجل القيام بمهمة استطلاعية “مؤقتة” للوقوف الميداني على أوضاع القطاع الصحي بجهة سوس ماسة، الذي يعيش في الوقت الراهن عددا من المشاكل والاختلالات.

وأحاط العبدي، رئيسة اللجنة المشار إليها، علمـــــــــا، أن المستشفى الجهوي “الحسن الثاني” بأكادير يتكفل بتقديم الخدمات الصحية لساكنة أربع جهات؛ وهي جهة سوس ماسة، جهة كلميم واد نون، جهة العيون الساقية الحمراء وجهة الداخلة وادي الذهب، وهو (المستشفى الجهوي) اليوم يوجد في وضعية كارثيــــــــــــــــة، بسبب طاقته الاستيعابية المحدودة، وافتقاده حاليا لعدة خدمات أساسية في هذه الظرفية الصعبة (تزايد عدد حالات الإصابة بفيروس كوفيد 19)، وفقدان مصالح الإنعاش لمادة الأوكسجين…إلخ.

ومما يساهم في تأزيم الوضع الصحي كذلك، يسترسل رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، افتقاد مستشفيات جهة سوس ماسة للموارد البشرية (خاصة الممرضين) ولعدد من التخصصات الطبية الأساسية، إضافة لما عرفته هذه الجهة من إعفاءات متتالية لمندوبي الصحة دون تعويضهم في كل من إقليم اشتوكة آيت باها، إقليم إنزكان آيت ملول وأكادير، ناهيك عن الوضع الكارثي للقطاع في كل من تزنيت وتارودانت.

ومن أجل ذلك، يتعين على اللجنة القيام بهذه المهمة الاستطلاعية في أقرب الآجال الممكنة. ويقترح العبدي في سياق متصل أن تستمع ذات اللجنة، لكل من السيد وزير الصحة والسيد المندوب الجهوي للصحة، وجمعيات المجتمع المدني الفاعلة في المجال الصحي، وكل من ترى اللجنة فائدة في الاستماع إليه.

مـــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...