البام يسائل وزير التجهيز حول توسيع قنطرة أم الربيع الواقعة بين الفقيه بن صالح وبني ملال

0 298

وجه النائب البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة عبد الهادي الشريكة، يوم الثلاثاء 17 نونبر 2020، سؤالا كتابيا لوزير التجهيز واللوجستيك والنقل والماء، يستفسره عن التدابير المتخذة لتوسيع قنطرة أم الربيع الواقعة على الطريق الرابطة بين الفقيه بن صالح وبني ملال عبر جماعة برادية، وبناء قنطرة جديدة على الطريق الرئيسية الوطنية رقم 11.

وأوضح البرلماني الشريكة أن برنامج تأهيل المحاور الطرقية الاستراتيجية بجهة تادلة أزيلال، الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، يشكل لبنة جديدة ستتعزز من جاذبية الجهة بالنظر إلى اسهامها في فك العزلة عن الساكنة المحلية وتقريب الخدمات الأساسية منها، مشيرا إلى أن ذلك لا ينطبق على قنطرة نهر أم الربيع التي تقع على الطريق الرابطة بين بني ملال والفقيه بن صالح عبر جماعة برداية.

وفي ذات السياق، كشف النائب البرلماني عن حزب البام أن القنطرة المذكورة توجد في حالة مهترئة وتحتاج إلى التوسيع، مع العلم أنها شيدت مند عهد الاستعمار ولم تعد تتحمل أعداد العربات والحافلات والشاحنات التي تمر عبرها، الشئ الذي يجعل التفكير في بناء قنطرة جديدة أمرا ملحا لتخفيف الضغط عن القنطرة السالفة الذكر، ومن اعداد حوادث السير التي يشهدها هذا المحور الطرقي رقم 11.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...