البام يستفسر الحكومة حول تمكين إقليم السمارة من الإسهام في تنزيل الإستراتيجية الوطنية للطاقات المتجددة

0 78

وجه النائب البرلماني سيدي صالح الإدريسي، يوم الأربعاء 03 نونبر 2021، سؤالا كتابيا لوزيرة الإنتقال الطاقي والتنمية المستدامة، حول “تمكين إقليم السمارة من المساهمة في تنزيل الإستراتيجية الوطنية للطاقات المتجددة”.

وعزى الإدريسي مضمون سؤاله لما لذلك من أثر على إنعاش سوق الشغل وخلق الثروة، وليكون بذلك الإقليم مسهما في تحقيق الإنتقال الطاقي للمملكة.

وكشف البرلماني الإدريسي أن أقاليمنا الجنوبية تزخر بطاقات متجددة هائلة، تم استغلال بعضها في بلورة مشاريع إستثمارية ضخمة أسهمت بشكل كبير في تحريك عجلة الإقتصاد ببلادنا، غير أن عددا من الأقاليم كإقليم السمارة لازال لم يدرج بعد ضمن أجندة واهتمامات الوزارة بهدف خلق حقول للطاقة المتجددة، وذلك رغم الإمكانيات الهائلة التي يتوفر عليها، والتي تؤهله ليكون رائدا على مستوى إنتاج الطاقة المتجددة.

وأضاف المتحدث ذاته، أن المساحة الشاسعة بإقليم السمارة وظروفه الطبيعية تجعله قادرا على إنتاج نفس ما ينتجه حقل ورزازات من طاقات متجددة، وهو الأمر الذي سيخلق دينامية إقتصادية للإقليم ويسهم في توفير فرص الشغل للشباب العاطل ويدفع بعجلة التنمية نحو تحقيق التنمية المستدامة للإقليم.

كما أعرب النائب البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة بإقليم السمارة عن اعتزازه بالنتائج الإيجابية التي حققتها الإستراتيجية المغربية في مجال الطاقات المتجددة، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده ، والتي مكنت بلادنا من الإنتقال من بلد يعتمد يشكل كلي على الإستيراد من أجل تلبية احتياجاته من النفط والغاز إلى بلد منتج للطاقة المتجددة، وتمكن من تحويل التحديات القائمة في مجال الطاقة إلى فرص استثمارية من خلال الإنخراط في مشاريع كبرى لتطوير هذا القطاع.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...