البام يطالب رئيس الحكومة بإدماج المواطنين قصار القامة في الحياة العامة

0 399

وجه النائب البرلماني محمد التويمي بنجلون عن حزب الأصالة والمعالصرة، سؤالا كتابيا إلى رئيس الحكومة يستفسر من خلاله حول إدماج المواطنات و المواطنين قصار القامة في الحياة العامة.
وأوضح البرلماني التويمي بن جلون المواطنات والمواطنون المغاربة من فئة قصار القامة، يعيشون وضعيات اجتماعية صعبة نتيجة لتمييزهم عن عموم المواطنين بسبب قصر قامتهم، وهو الأمر الذي يحول دون استفادتهم من فرص التشغيل التي تتيحها مباريات التوظيف بمختلف أسلاك الدولة، أو القطاع الخاص، ولاسيما بالمباريات الموحدة الخاصة بالأشخاص في وضعية إعاقة المعلن عنها من قبل مصالح وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، نظرا لعدم اعتبار قصر القامة كأحد المحددات المعيارية للترشيح لاجتياز المباريات المذكورة، نتيجة لعدم ملائمة قرار وزير الصحة رقم 1977.98 الصادر (23 أكتوبر 1998) بشأن المقاييس الطبية والفنية المعتمدة من أجل تحديد صفة شخص معاق مع التشريع الوطني والدولي ذي الصلة.

واسترسل البرلماني ذاته أنه وتبعا لذلك عرفت وضعية هذه الفئة التي تتمتع وفقا للدستور بكامل الحق في الاندماج الاجتماعي دون تمييز أو إقصاء تدهورا متزايدا، مضيفا أن العديد من الشابات والشباب من قصار القامة عملوا على إحداث الجمعية الوطنية لقصار القامة، التي تعنى بالتعريف بهذه الفئة وحاجياتها، والتي انبثق عنها المنتخب الوطني لقصار القامة فئة كرة القدم، الذي شرف المملكة من خلال مشاركته بكأس أمريكا لكرة القدم بدعوة رسمية من اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم.

كما أضاف البرلماني التويمي بن جلون أنه وتطبيقا لأحكام الفصلين 34 و 71 من الدستور ولأحكام الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، و لاسيما منها الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة و البروتوكول الاختياري المرفق بها اللذان صادقت عليهما لمملكة، حدد القانون الإطار 97.13 المتعلق بحماية حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة مدلول الشخص في هذه الوضعية الخاصة، في كل شخص لديه قصور أو انحصار في قدراته البدنية بصورة دائمة قد تمنعه عند التعامل مع مختلف الحواجز، من المشاركة بصورة كاملة وفعالة في المجتمع على قدم المساواة مع الآخرين، وعلى هذا الأساس اتخذت العديد من التشريعات المقارنة تدابير إيجابية تمكن فئة قصار القامة من الاستفادة من نفس الامتيازات التي تخولها بطاقة الأشخاص في وضعية خاصة.

وفي ذات السياق، التمس النائب البرلماني عن حزب البام من رئيس الحكومة التدخل العاجل لتمكين المواطنين قصار القامة من الترشح لاجتياز للمباريات الموحدة، الخاصة بالأشخاص في وضعية إعاقة المعلن عنها من قبل مصالح وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، متسائلا عن التدابير الآنية التي تعتزم مصالح الحكومة القيام بها لتيسير الإدماج الاجتماعي للمواطنين قصار القامة في الحياة العامة، ومن تم عن الإجراءات العملية التي سيتخذها لتمكين قصار القامة من الاستفادة من بطاقة الأشخاص في وضعية خاصة التي تسلمها مصالح وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...