البرلمانية الشكاف تترافع عن المغاربة العالقين بالجمهورية الإسلامية الموريتانية

0 647

في إطار الترافع عن المغاربة العالقين خارج أرض الوطن بسبب الإجراءات الإحترازية التي اتخذتها المملكة بسبب وباء فيروس كورونا، وجهت النائبة البرلمانية عزيزة الشكاف، يوم الجمعة 17 أبريل 2020، سؤالا كتابيا لوزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، تستفسره من خلاله حول الإجراءات التي تعتزم الوزارة القيام بها من أجل ضمان عودة المواطنين العالقين بمدينة نواذيبو الموريتانية إلى أرض الوطن، وتمكينهم من الإلتحاق بأرضهم وذويهم في أقرب الآجال، خاصة أن الحالة الوبائية بالجمهورية الإسلامية الموريتانية مستقرة، وأن الحالات الأربع المصابة تتماثل للشفاء وحالاتها الصحية جيدة.

وأضاف البرلمانية عن حزب البام أن ما يناهز مائة من المواطنين المغاربة، من بينهم 53 امرأة، وجدوا أنفسهم عالقين بمدينة نواذيبو بالجمهورية الإسلامية الموريتانية، بعد أن قامت بلادنا باتخاذ مجموعة من الإجراءات والتدابير الإحترازية من اجل حماية مواطنيها من تداعيات تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، بما في ذلك إغلاق الحدود البرية والمجال الجوي والبحري للمملكة.

إلى ذلك، كشف البرلمانية الشكاف أن المواطنين المغاربة العالقون بمدينة نواذيبو، التي لا تبعد سوى بثلاتة مائة كيلومتر برا عن مدينة الداخلة والذين كانوا يتواجدون هناك لأسباب عائلية أو تجارية، يعيشون أوضاعا إجتماعية وإنسانية صعبة لا تزيد إلا تأزما يوما بعد يوم مع اقتراب حلول شهر رمضان المبارك، مشيرة إلى أن هؤلاء المغاربة يؤكدون استعدادهم للالتزام بإجراءات الحجر الصحي ببلادهم إلى حين التأكد من سلامتهم ليتم بعد ذلك إلحاقهم بذويهم.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...