البرلمانية قلوب فيطح تؤكد تضامنها المبدئي وتزور المداشر المتضررة من الحرائق التي شهدها إقليم العرائش

0 230

أكدت؛ عضو الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة؛ وممثلة جهة طنجة تطوان الحسيمة بمجلس النواب؛ ذة.قلوب فيطح؛ تضامنها الإنساني والمطلبي المعبر عنه منذ اللحظات الأولى لاندلاع الحرائق غير المسبوقة التي شهدتها عدد من أقاليم الشمال وضمنها إقليم العرائش.

وفي هذا السياق؛ قامت فيطح؛ أول أمس الجمعة 22 يوليوز الجاري؛ بزيارة ميدانية لكل من: مدشر العزيب الفوقي ومدشر العزيب السفلي التابعة لجماعة بوجديان باقليم العرائش، وهي المداشر التي شهدت الحجم الأكبر من الخسائر بسبب الحرائق.

وتواصلت البرلمانية فيطح مع الساكنة المحلية؛ معبرة عن تضامنها الكامل ومواساتها لهم في هذه الظرفية الاستثنائية والصعبة.

وقالت فيطح في تصريح خصت به البوابة الرسمية لحزب الأصالة والمعاصرة Pam.Ma؛ “حللت بالمنطقة في زيارة ميدانية وسط الساكنة؛ ولقد رحبوا بي كثيرا والابتسامة تعلو وجوههم رغم الآلام مثمنين مرافعتي وإحساسي بهم.. تواصلت مع مجموعة من الشباب واستمعت لمشاكلهم؛ وأكدوا أنهم يعانون من التهميش والفقر؛ وأملهم في تنمية مستدامة للجماعات والمناطق المهمشة.. أملهم في إيجاد فرص شغل حقيقية”.

وأضافت فيطح “كما أنهم رفعوا الدعاء لصاحب الجلالة الملك محمد السادس؛ على إثر التجاوب المباشر والسريع مع الكارثة الإنسانية متمنين له الصحة والعافية والنصر. وأيضا أعربت عن استعدادي الدائم للترافع عنهم وعن مطالبهم”.

وكانت السيدة فيطح؛ قد عاتبت بشدة؛ على وزيرة التضامن غيابها عن أي مبادرة تضامنية مع أقاليم الشمال المحترقة بنيران الغابات، قائلة “السيدة الوزيرة .. وزارتكم وزارة التضامن والأسرة؛ لكن نسجل بأسف عميق وألم شديد غياب التضامن مع ساكنة أقاليم الشمال وإقليم العرائش الذي يحترق”.

وقالت فيطح؛ في مداخلة لها ضمن جلسة الأسئلة الأسبوعية؛ المنعقدة يوم 18 يوليوز الجاري؛ مخاطبة المسؤولة الحكومية المذكورة :”السيدة الوزيرة كنا نتوقع أن تكونوا أول الوافدين على المنطقة؛ وأول من يقدم الدعم المادي والمعنوي لساكنة العرائش، ومجموعة من الجماعات تحترق الآن ولا من مجيب، السيدة الوزيرة خابت توقعاتنا وغاب عنكم التضامن، رفعتم شعار الدولة الاجتماعية، الذي يجب أن يترجم الى مواقف وإلى مبادرات وإلى تضامن مع أناس يحترقون اليوم”.

وأضافت المتحدثة في نفس المداخلة : “السيدة الوزيرة سننتظر ما أنتم فاعلون بخصوص أقاليم الشمال وبخصوص عدد من الجماعات التي تنتظر منكم الدعم المالي والمعنوي”.

 

مراد بنعلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.