البرلماني بودراع: تخوف الملك محمد السادس من العودة إلى الحجر الصحي الشامل في محله

0 251

أوضح النائب البرلماني عبد القادر بودراع أن خطاب جلالة الملك محمد السادس الذي ألقاه، يوم الخميس 20 غشت 2020، تضمن عدة رسائل ذات حملات قيمة، من أبرز ها دعوته لكل القوى الوطنية للتعبئة واليقظة والانخراط في المجهود الوطني للتصدي لوباء كوفيد-19.

وأضاف البرلماني بودراع أن جلالة الملك نبه إلى أنه بدون سلوك وطني مثالي ومسؤول، من طرف الجميع، لا يمكن الخروج من هذا الوضع، ولا رفع تحدي محاربة هذا الوباء، مشددا جلالته على أنه وبدون الالتزام الصارم والمسؤول بالتدابير الصحية، سيرتفع عدد المصابين والوفيات، وستصبح المستشفيات غير قادرة على تحمّل هذا الوباء، مهما كانت جهود السلطات العمومية، وقطاع الصحة.

وفي ذات السياق، أشاد المتحدث ذاته بمضامين الخطاب الملكي خاصة أنه عندما كشف للشعب المغربي أنه ليس هناك أي المؤاخذة أو العتاب، وإنما هي طريقة مباشرة، للتعبير له عن تخوفه، من استمرار ارتفاع عدد الإصابات والوفيات، لا قدر الله، والرجوع إلى الحجر الصحي الشامل، بآثاره النفسية والاجتماعية والاقتصادية”، داعيا إلى استحضار قيم ذكرى ثورة الملك والشعب، قيم التضحية والتضامن والوفاء، التي ميزتها بالأمس، لتجاوز هذا الظرف الصعب، الذي نعيشه اليوم.

وختم البرلماني بودراع أن جلاله الملك، الذي خصص خطابه لجائحة كوفيد-19، بالإعراب عن ثقته بأن “المغاربة، يستطيعون رفع هذا التحدي، والسير على نهج أجدادهم، في الالتزام بروح الوطنية الحقة، وبواجبات المواطنة الإيجابية، لما فيه خير للمملكة”، من أجل وضع حد لانتشار فيروس كورونا المستجد.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...