البرلماني غيات يترافع عن مغاربة العالم العالقين في المغرب نتيجة لإغلاق الحدود بسبب وباء كورونا

0 592

حرصا على تثمين الروابط التاريخية وتعزيز أواصر تواصل مغاربة العالم مع وطنهم الأم، واستحظارا للاهتمام الكبير الذي تحظى به هذه الفئة من المواطنين لدى جلالة الملك محمد السادس، وجه النائب البرلماني محمد غيات، اليوم الأربعاء 15 أبريل 2020، سؤالا كتابيا لوزير الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، يستفسر من خلاله حول الإجراءات المزمع اتخادها من أجل ضمان عودتهم إلى بلدان إقامتهم في أقرب الآجال.

وكشف البرلماني غيات أن الآلاف من أفراد الجالية المغربية المقيمين بالخارج وجدوا أنفسهم عالقين داخل أرض الوطن نتيجة إغلاق الرحلات الجوية والبرية من وإلى المغرب، وذلك في إطار الإجراءات الإحترازية والحمائية الضرورية، التي اتخذتها بلادنا من أجل محاصرة انتشار فيروس كورونا المستجد.

كما أكد المتحدث ذاته أن هؤلاء مغاربة العالم العالقين حاليا داخل أرض الوطن، الذين كانوا يتواجدون في المغرب من أجل زيارات قصيرة إما بهدف السياحة أو العمل أو لأسباب عائلية، يعيشون في هذه الفترة لحظات حرجة بسبب بعدهم عن أفراد أسرهم في المهجر ومحرومين من الرجوع إلى أماكن عملهم، والوفاء بالتزاماتهم المهنية والعائلية مع ما سيترتب من ذلك من مآسي إنسانية وعواقب اجتماعية واقتصادية ونفسية وخيمة لا يمكن التكهن بها في هذه اللحظة، حيث يوجد بينهم العديد من المسنين والمرضى والنساء الحوامل وذوي الاحتياجات الخاصة.

إلى ذلك، أشاد البرلماني غيات بالمجهودات الجبارة التي تقوم بها وزارتكم والسلطات المغربية لتسهيل عملية إجلاء وعودة الأجانب الموجدون في المغرب إلى بلدانهم، مبديا تفهمه للأسباب الكامنة وراء قرراتكم بعدم السماح لمغاربة العالم العالقين داخل أرض الوطن بالرجوع إلى بلدان إقامتهم، علما أن المغرب يتوفر على الإمكانيات اللوجستيكية التي تمكنه من تحقيق ذلك.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...