البرلمان الإفريقي يدعو نظيره الأوروبي إلى عدم التدخل في الأزمة المغربية الإسبانية

0 214

اعتبر البرلمان الإفريقي الكائن مقره بجنوب أفريقيا أن الأزمة المغربية الاسبانية ثنائية يمكن حلها عبر الوسائل الدبلوماسية أو المفاوضات الثنائية المباشرة.

ودعا رئيس البرلمان الافريقي وسفير النوايا الحسنة روجر انكودو دانج، عبر بلاغ للمؤسسة الأفريقية – دعا – البرلمان الأوروبي بعدم التدخل في هذه الأزمة وذلك عقب تدارس البرلمان الأوروبي لقرار يتعلق بانتهاك اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل، واستخدام السلطات المغربية للقاصرين في أزمة الهجرة في سبتة، مطالبا (انكودو) البرلمان الأوروبي بعدم إصدار أي موقف من شأنه أن يؤدي إلى تفاقم الأزمة بين الرباط ومدريد.

وشدد البرلمان الأعلى على ضرورة احترام نظيره الأوروبي للالتزامات، التي سبق أن تعهد بها مع البرلمان الإفريقي، خلال قمة رؤساء دول، وحكومات الاتحاد الإفريقي والاتحاد الإفريقي في الاجتماع، المنعقد في أبيدجان، عام 2017، مذكرا بأن اجتماع أبيدجان قد أفضى إلى الاتفاق بأن أي مشاكل بين دولتين يندرج ضمن العلاقات الثنائية بينهما، ولا يمكن للبرلمانين التدخل، إلا إذا تمت مناقشة المشكل المطروح مسبقا.

في غضون ذلك رحب البرلمان الإفريقي بقرار جلالة الملك محمد السادس والقاضي بعودة جميع القاصرين المغاربة غير المصحوبين والمتواجدين بعدد من الدول الأوروبية، والذين دخلوا بطريقة غير قانونية إلى الاتحاد الأوروبي.

كما ثمن البرلمان الأفريقي دور المغرب في مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، مع احترام مبادئ، ومتطلبات الشراكة، التي تجمعها مع الاتحاد الأوروبي، ومحيطه الإقليمي، كما أن المغرب يؤدي دورًا مهمًا في إدارة ملف الهجرة في إفريقيا، وحصل على إشادة عدد من رؤساء الدول، والحكومات الإفريقية على ذلك، كما أن المغرب يستضيف أول مركز إفريقي مخصص لدراسة، وفحص آفة الهجرة، والذي يسمى الآن “المرصد الإفريقي للهجرة” يقول البلاغ.

وديع تاويل

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...