البرنيشي يسائل وزيرة الإسكان حول المقاربة الحكومية في مجال التعمير ومحاربة السكن غير اللائق

0 165

وجه؛ عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، سعد البرنيشي؛ سؤالا شفويا آنيا؛ إلى وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، حول السياسة الحكومية في مجال التعمير، والتدابير المتخذة لمواجهة السكن غير اللائق.

وذكر البرنيشي، في مداخلة له خلال جلسة الأسئلة الشفوية المنعقدة اليوم الثلاثاء 1 فبراير 2022 بمجلس المستشارين، أن السكن غير اللائق يعتبر من المشاكل العمرانية التي يعاني منها المغرب، مبرزا أنه رغم الجهود المبذولة لمحاربته تبقى وتيرة انتشاره في مختلف مناطق المغرب في منحى تصاعدي بشكل متسارع.

وأكد المستشار البرلماني، أن عدد الأسر التي تعيش في أحياء الصفيح زاد بحوالي الضعف، وهو ما يستدعي التساؤل عن الأسباب التي أدت إلى عدم تحقيق النتائج المرجوة من برنامج “مدن بدون صفيح”، مبرزا أن التطور الذي تعرفه بلادنا على مستوى تطوير البنى التحتية، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، يفرض ضرورة تأهيل الحواضر بوحدات سكنية لائقة، تضاهي المكانة التي تحتلها بلادنا في مجال التمدن العمراني.

ودعا البرنيشي، في هذا الإطار، إلى العمل على تعزيز الحضور القوي والقريب للوكالات الحضرية في تهيئة مختلف الجوانب الحضرية والعمرانية، باعتبارها إدارات متخصصة وذات بعد ترابي قريب من باقي المدبرين المحليين والفاعلين في مجال التعمير على المستوى المحلي.

كما طالب المتحدث ذاته، وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، بتعميم رخص البناء في الوسط القروي والحضري على حد سواء، وتعميم التغطية بوثائق التعمير، خصوصا تصاميم التهيئة على مختلف المدن والمراكز وتمكينها من الأدوات التقنية والقانونية الضرورية لتأطير مجالها وجعلها قادرة على مواكبة وتلبية الحاجيات الجديدة المتزايدة، خاصة في ميداني الإسكان والتجهيزات الأساسية.

سارة الرمشي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.