التامك يكشف عن الإتفاقيات الموقعة في المناظرة الإقليمية المنظمة تحت شعار “الاقتصاد الأخضر المردودية بمفهوم الإستدامة”

0 199

صرح رشيد التامك رئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك، أن حفل اختتام أشغال فعاليات الدورة الثالثة للمناظرة الإقليمية للتنمية بأسا الزاك، التي احتضنتها قاعة العروض والندوات بأسا يوم الجمعة 21 يونيو 2019، تميزت بتوقيع العديد من الاتفاقيات، وذلك بحضور عامل الإقليم، والبرلمانيون، والمنتخبون، ورؤساء الجماعات الترابية، ورؤساء المصالح الخارجية الجهوية والإقليمية.

وأضاف التامك أن المناظرة الإقليمية التي نظمها المجلس الإقليمي لأسا الزاك تحت شعار: “الاقتصاد الأخضر المردودية بمفهوم الاستدامة”، شهدت كذلك افتتاح المعرض الجهوي للفلاحة، معرجا على الاتفاقيات الأربعة التي تم التوقيع عليها على هامش اختتام المناظرة، وهي اتفاقية إطار بين عمالة إقليم آسا الزاك والمجلس الإقليمي لأسا الزاك والغرفة الفلاحية لجهة كلميم واد نون، والمديرية الجهوية للفلاحة والمديرية الجهوية للإستشارة الفلاحية من أجل تثمين سلسلة النخيل، وإنتاج التمور بالإقليم على مساحة 1200 هكتار.

إلى ذلك، أشار رئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك إلى أن الاتفاقية الثانية وقعت عليها اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم آسا الزاك ووكالة تنمية مناطق الواحات وشجر الأركان، ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم الجنوب بالمملكة والمجلس الإقليمي لأسا الزاك، حول دعم مشاريع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني للفترة ما بين 2019 – 2021، في حين وقع المجلس الإقليمي لآسا الزاك والمجلس الإقليمي للسمارة اتفاقية مهمة من أجل تعزيز التعاون والتشاور التنموي والقانوني وتبادل الخبرات بين المجلسين، أما الاتفاقية الرابعة فوقعت عليها المجالس الترابية للبيرات والمحبس التابعة لإقليم آسا الزاك، وحوزة واجديرية التابعة لإقليم السمارة بشأن البرامج المشتركة للتكامل الاقتصادي والاجتماعي، وتثمين مؤهلات المناطق المتاخمة للحدود الإدارية للإقليمين الجارين.

إبراهيم الصبار