التايقي يستعرض اختلالات قانون المناجم وضعف سياسة الحكومة للنهوض بالاستثمار في قطاع المعادن

0 562

أكد حسن التايقي عضو المكتب الفيدرالي لحزب الأصالة والمعاصرة، اليوم الأحد 16 دجنبر 2018 بأكادير، أن تأسيس المنتدى الوطني للمناجم لحزب الأصالة والمعاصرة شكَّل فرصة كبيرة لمعرفة واقع قطاع المناجم، والصعوبات التي تواجه المهنيين.

واستعرض التايقي مجموعة من المشاكل التي يعيشها المنجمي والمرتبطة أساسا بالعقار وبطء وتعقيد المساطر المنظمة لقطاع المناجم، وهيمنة اللوبيات الكبرى على المجال مما يؤثر بشكل كبير على المقاولات الصغرى والمتوسطة، الشيء الذي يُعيق تحقيق التنمية والنهوض بالإقتصاد الوطني.

كما وقف عضو المكتب الفيدرالي للبام على اختلالات قانون 33-13 المتعلق بالمناجم، وعجز الحكومة على تقديم أجوبة للمشاكل والاختلالات، مستدلا بتقليص العدد الكبير للرخص غير المستغلة في القطاع المذكور من قبل الحكومة عوض البحث عن الأسباب التي حالت دون استغلالها.

كما أبرز ذات المتحدث أن قطاع المناجم هو خزان كبير للإستثمار وتشغيل الشباب والنهوض بالبادية المغربية بالنظر إلى أن أغلبية المناجم توجد بالبوادي، أو ما يطلق عليها بالمغرب المنسي، نتيجة لعدم اهتمام الحكومة بها من خلال برامج تنموية للنهوض بها في كل المجالات، مشددا على ضعف استثمارات الحكومة في مجال المعادن، مكتفية فقط بالاهتمام بقطاع الفوسفاط الذي ينتج 28 مليون طن سنويا، في حين أن باقي المعادن لا تتعدى انتاجيتها 2 مليون طن، وبالتالي فالحكومة لا تساعد على خلق واستقطاب الاستثمار في هذا المجال.

إلى ذلك، طالب التايقي الحكومة بخلق أرضية استثمارية للمقاولات الصغرى والمتوسطة، خاصة أن جلالة الملك محمد السادس ألح في خطاباته على الاهتمام بهذه الفئة من المقاولين لحل أزمة التشغيل، مبرزا أهمية التعاون بين البام والمنتدى الوطني للمناجم لحل مجموعة من المشاكل وخلق المبادرات كالتشريع، ومراقبة العمل الحكومي من نافذة فريقي الحزب بمجلسي المستشارين والنواب.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...