التنسيقية الإقليمية لشباب ونساء البام بأسفي تشجب تطاول القناة الجزائرية على رموز البلاد

0 430

أدانت كل من تنسيقية النساء والشباب لحزب الأصالة والمعاصرة بإقليم أسفي السلوك الأرعن، للقناة الحزائرية الذي لا يمت لأخلاقيات مهنة الصحافة في شيء، وذلك بعد تطاولها على رمز من رموز السيادة الوطنية، والمتمثل في شخص جلالة الملك محمد السادس.

وكشف بيان التنسيقيتين أن التاريخ يسجل على امتداده أن الملك والشعب كمثل الروح والجسد يحافظان على نفس التكامل ويتحدد الأول بالآخر، خاصة أن التجارب أثبتت ذلك عبر محطات نضالية مختلفة، مضيفا أن المغاربة متشبثون بالوحدة الترابية، وسيقدمون في سبيلها الغالي والنفيس إيمانا منهم بشرعية المطلب.

كما أبرز بيان التنسيقيتين أن المغاربة جنود مجندون وراء جلالة الملك محمد السادس، الذي تحققت على يده إنجازات تنموية ومشاريع كبرى، انعكست إيجابا على الوطن والمواطن، مبرزا أن جلالته هو باني المغرب الحديث.

وفي ذات السياق، أوضح المصدر ذاته أن أن القناة الجزائرية التي مست شخص جلالة الملك محمد الخامس، برهنت بالملموس انتكاسة عميقة وفراغ مهول لمؤسسات دولة الجزائر، التي تم تقزيمها وتحويرها عن الدور المفروض أن تلعبه في تطوير الإقتصاد وتحسين الأوضاع الإجتماعية الكارثية لمواطنيها، لكن نتيجة تحكم نظام العسكر أضحت مجرد ثكنة عسكرية.

كما أكد البيان أن شباب ونساء حزب البام بأسفي يكن احتراما كبيرا لقيم الجوار وروابط الدين والتاريخ المشترك، لكن هذا لا يمنع في شجب كل أشكال الإساءة للمقدسات الوطنية، خاصة هذا السلوك السخيف لقناة الشروق يكشف بجلاء عزلة نظام العسكر بسبب الإختراق القوي، الذي حققه المغرب من خلال الديبلوماسية الرشيدة والمتبصرة لجلالة الملك، وخصوصا داخل العمق الإفريقي، معرجا على مسلسل التنمية الذي مضت فيه المملكة منذ سنوات.

إلى ذلك، شدد البيان أن المغاربة كلهم ثقة في رفض الشعب الجزائري الأبي التواق للحرية وتحسين أوضاعه الإجتماعية والإقتصادية، مثل هذه الخرجات المنحطة المأجورة على اعتبار أنها لا تمثل إرادة الجزائريين الأحرار.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...