التهامي: لا يؤثر فينا من يعمل خارج المؤسسة والمساطر لأن ما بني على باطل فهو باطل

0 405

أكد أحمد التهامي، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة، أن اجتماع أعضاء لجنة اللوجستيك والاستقبال والإعلام والتواصل ولجنة الشؤون القانونية والتنظيمية، اليوم السبت 31 غشت 2019، هو تقدم إلى الأمام في إنجاز المهام الموكولة إلى اللجن الفرعية، المنبثقة عن اللجنة التحضيرية، ووضع بشكل دقيق الأجندة الخاصة بكل لجنة.

وقال التهامي، في كلمة له في بداية أشغال الاجتماع، “إن اجتماع اليوم يعد انتقالا من الإطار العام إلى الإطار الخاص وهو تنزيل التصورات بشكل مفصل ودقيق، وذلك من أجل توفير كل الضمانات والشروط المادية والمعنوية لإنجاح المؤتمر الوطني الرابع للحزب”، مبرزا “نطمح جميعا، كلجنة ومناضلات ومناضلين، إلى جعل المؤتمر محطة انبعاث وانطلاقة جديدة في تاريخ الحزب، محطة تجيب على عدة أسئلة، سؤال مرحلة التخليق والدمقرطة وسؤال التنظيم والانضباط وسؤال القرب من المواطن”.

وأضاف رئيس اللجنة التحضيرية “التحدي أمامنا كبير واستراتيجي يدعونا إلى التمسك بثوابت ومرجعية ومساطر الحزب وكذا بنظاميه الأساسي والداخلي”، موضحا “لا يؤثر فينا من يعمل خارج المؤسسة والمساطر لأن ما بني على باطل فهو باطل وما تأسس خارج إطار الشرعية فهو غير قانوني، لن يؤثر فينا من أغوتهم أجندات خاصة وطموحات مفعمة بالأنانية وسمحوا لأنفسهم باختيار رئيس لجنة وهمية وتحديد تاريخ للمؤتمر، الذي من المفروض أن يحدد بدورة للمجلس الوطني”.

“في هذه المرحلة بالذات ونحن نطمح أن نجسد قيم الحداثة على أرض الواقع، يضيف التهامي، ليس من الحداثة في شيء عدم احترام المؤسسات وليس من الحداثة في شيء عدم التقيد بالمرجعية القانونية التي تؤطر العمل الحزبي”، مضيفا “نحن نجتمع اليوم في إطار لجنة شرعية تم اختيار هياكلها بديمقراطية وبحضور مفوض قضائي، الذي يعتبر محضره وثيقة رسمية لا يمكن الطعن فيها إلا بالزور”.

وختم أحمد التهامي كلمته بالقول “مطمئنون تمام الاطمئنان لأن عملنا يسير بشكل ناجع جدا ونتحمل مسؤوليتنا في إنتاج أوراق عالية الجودة تليق بالطموح الذي نعلقه على المؤتمر الوطني الرابع للحزب”، مضيفا “الوطن ينتظرنا والحزب ينتظرنا والمناضلات والمناضلون ينتظروننا”.

يذكر، أنه يجتمع، اليوم السبت بالمقر المركزي بالرباط، أعضاء لجنة اللوجستيك والاستقبال والإعلام والتواصل، التي ترأسها نادية الرحماني، ولجنة الشؤون القانونية والتنظيمية، التي رأسها حميد أبولاس، وذلك من أجل الدراسة المعمقة والدقيقة لخطة عمل اللجنتين وتحديد منهجية اشتغالهما إعدادا للمؤتمر الوطني الرابع.

سارة الرمشي