التويزي في برنامج “قضايا وآراء”: البيئة العامة كانت مواتية للحكومة لوضع برامج كبرى لكنها لم تحسن استغلالها

0 447

قدم أحمد التويزي المستشار البرلماني وعضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، مجموعة من المعطيات التي كانت مشجعة للحكومة لتضع برامج تتناسب مع مطالب المواطنات والمواطنين.

وأكد أحمد التويزي الذي شارك مساء يوم الثلاثاء 21 ماي 2019، في برنامج “قضايا وآراء” الذي بتثه القناة الأولى على الساعة (22:30) مباشرة بعد نشرة الأخبار الرئيسية، لمناقشة موضوع ” قراءة في الحصيلة المرحلية للحكومة “، (أكد) كمعطى أول، وهو المعطى السياسي المتمثل في وجود إرادة ملكية سامية أبانت عنها الخطابات الملكية في مناسبات عديدة، وكذا مبادرات متعددة وانتقاذات وجهها جلالة الملك لعدد من الفاعلين السياسيين.

وكمعطى ثاني، أبرز التويزي بأن الاستقرار العام الذي يعرفه المغرب في عالم مضطرب كان مشجعا للحكومة من أجل وضع برامج مهمة، بالإضافة إلى المعطى الدستوري، المتمثل في توفر المملكة على دستور متقدم أعطى صلاحيات واختصاصات واسعة لكل من الحكومة والبرلمان لم تعطى لأي حكومة في السابق، لوضع برامج أساسية تتناسب مع ما إلتزموا به أمام المواطنات والمواطنين، وأخيرا المعطى المؤسساتي، المتمثل في وجود شبكة مؤسسات دستورية وطنية لعبت دورا أساسيا داخل المغرب وجعلت منه دولة المؤسسات.

وفِي إطار هذه المعطيات المواتية والمناسبة، سجل التويزي بأن الحكومة لم تقدم أي برامج أو أعمال يحس بها المواطن ويلمسها على أرض الواقع، متوقفا في نفس الوقت عند عدم الانسجام الذي يظهر بين مكونات الأغلبية، مرجعا سببه لتشكيل حكومة من إيديولوجيات مختلفة، ما خلق عدم الثقة بين الفاعلين السياسيين.

واعتبر التويزي أن ما نجحت فيه هذه الحكومة خلال ثماني سنوات هو تهجين المؤسسة البرلمانية، وإسكات صوت البرلمان، ما خلق إخلالا وعدم التوازن بين الجهاز التشريعي والتنفيذي.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...