التويزي: واقع المراكز الصحية بالعالم القروي يحتاج إرادة حقيقية وليس فقط إمكانيات

0 175

قال أحمد التويزي، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، إن العالم القروي يعاني خصاصا مهولا فيما يتعلق بالتغطية الصحية لفائدة الساكنة القروية، بالإضافة إلى عرض صحي ضعيف الخدمات والمرافق الصحية، مؤكدا أن هذا الخصاص سبق أن أثاره المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، في تقريره حول تنمية العالم القروي لسنة 2017.

وأضاف التويزي، في سؤال شفوي وجهه إلى وزير الصحة حول التفاوتات المجالية في مجال الصحة، خلال جلسة الأسئلة الشفوية المنعقدة اليوم الثلاثاء 4 ماي، (أضاف) “واقع المؤسسات الصحية بالعالم القروي يحتاج إرادة حقيقية وليس فقط إمكانيات، من أجل إيجاد حل للنقص الحاد الذي تعانيه هذه المؤسسات في الموارد البشرية والتجهيزات الطبية والأدوية والمستلزمات الصحية”، داعيا وزارة الصحة إلى ضرورة الإسراع باتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من هذه الإختلالات والتفاوتات المجالية في مجال الصحة.

وأكد المستشار البرلماني أن المشكل الأساسي يبقى في التوزيع العادل للأطر الطبية على العالم القروي والجبلي، إذ يبقى محور القنيطرة الدار البيضاء يستحوذ على النسبة الأكبر من الأطباء، منوها، في ذات الوقت، بالتضحيات الجسام التي قدمها الأطر الطبية والممرضين وتقنيي الصحة طيلة هذه الفترة الاستثنائية والصعبة التي تمر بها بلادنا، مشددا على أن هذه الفئة لازالت تشكل خط دفاعنا الأول في محاربة فيروس كورونا.

وثمن أحمد التويزي الورش الملكي المجتمعي الكبير المتعلق بالحماية الاجتماعية، موضحا أن هذا الورش سيكون بداية لإنقاذ المنظومة الصحية ببلادنا، داعيا الوزارة الوصية إلى مضاعفة الجهود من أجل بلورة رؤية واضحة في تصور مجتمعي سليم للصحة ببلادنا، يعتمد بالأساس على الحكامة والتحكم في العنصر البشري.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...