التويمي بنجلون يشيد بالموقف الإيجابي لبرلمانيي أستراليا إزاء قضية وحدتنا الترابية

0 500

اعتبر محمد التويمي بنجلون، النائب البرلماني وعضو مجموعة الصداقة البرلمانية المغرب – أستراليا، أن زيارة الوفد البرلماني الأسترالي للمملكة تهدف بالأساس إلى تكثيف العمل الثنائي بين البلدين وإعطاء دفعة قوية للتعاون في مختلف المجالات، خصوصا بعد فتح سفارة استرالية بالرباط سنة 2017.

وأوضح التويمي، في تصريح لبوابة “بام.ما”، أن اللقاء الذي عقده أعضاء مجموعة الصداقة مع نظرائهم من استراليا، أمس الخميس 13 دجنبر 2018 بقر مجلس النواب، تمحور بالأساس حول توطيد العلاقات البرلمانية بين البلدين، مبرزا أنه تم، خلال اللقاء، التأكيد على تمتين التعاون بين المغرب وأستراليا في مختلف المجالات الاقتصادية منها والسياسية وكذا والسياحية.

وقال النائب البرلماني عن “البام”، “تطرقنا في نقاش مستفيض إلى موضوع الهجرة، حيث قدم رئيس وأعضاء المجموعة في هذا الصدد خلاصة حول السياسة الجديدة للمملكة في هذا المجال، كما ناقشنا إمكانية التعاون وتبادل الخبرات والتجارب في موضوع اللامركزية واللاتركيز”، مضيفا “اتفق الجانبان على زيارة مماثلة لممثلي الفرق البرلمانية المغربية لمجلس النواب الأسترالي، خصوصا أن استراليا مقبلة على الانتخابات السنة المقبلة”.

وأضاف التويمي بنجلون “مجموعة الصداقة البرلمانية المغرب – أستراليا ومن خلالها مجلس النواب عازمين على تعزيز التعاون مع استراليا وتكثيف العمل الثنائي للشراكة، وكذا تكثيف الاتصالات والزيارات مع البرلمانيين من أجل اطلاعهم حول أخر تطورات مسلسل الاصلاحات التي انخرط فيها المغرب، وكذا بخصوص قضية الصحراء المغربية”، مشيدا في هذا السياق بالموقف الايجابي لاستراليا إزاء قضية وحدتنا الترابية.

من جانبه، عبر الرئيس المشترك لمجموعة الصداقة أستراليا- المغرب السيد “أندريو لامينغ” عن عزمه العمل على توطيد التعاون بين البلدين، مستعرضا، في هذا الصدد، الإمكانات التي تتوفر عليها أستراليا في العديد من القطاعات، حيث أكد بمعيّة أعضاء المجموعة على أن هناك حاجة ماسة لتقوية التعاون وتبادل الخبرات والتجارب مع المغرب خاصة في المجال الفلاحي، والبحث العلمي والتقني.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...