التويمي بن جلون يمثل المغرب في أشغال الاجتماع ال 42 للجنة التنفيذية لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي

0 237

يشارك السيد محمد التويمي بن جلون، نائب رئيس مجلس النواب في أشغال الاجتماع ال 42 للجنة التنفيذية لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي الذي يستضيفه برلمان جمهورية أوغاندا في مدينة كامبالا، وذلك يومي فاتح و2 أكتوبر 2019.

وتكمن أهمية هذا الاجتماع في أنه يشكل لبنة أساسية للتحضير لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي المقرر عقده في عاصمة جمهورية بوركينا فاصو في غضون شهر يناير من السنة القادمة.

في بداية هذا الاجتماع، استمع المشاركون بالتوالي إلى الكلمتين الافتتاحيتين لكل من السيد محمد القرشي نياس، الأمين العام للاتحاد وإلى السيدة كدغا ربيكا أليتوالا، رئيسة البرلمان الأوغندي
كما تم خلال هذا الاجتماع انتخاب أعضاء هيئة المكتب والتي ضمت نائب رئيس المجموعة العربية من المملكة العربية السعودية، ونائب رئيس المجموعة الآسيوية من جمهورية باكستان ومقررا من جمهورية أوغندا، وكذا اعتماد جدول أعمال وبرنامج عمل الدورة.

وبعد اعتماد جدول الأعمال والا ستماع إلى تقرير الأمين العام للاتحاد حول مختلف الأنشطة التي تم إنجازها خلال هذه السنة، تمت مناقشة ووضع مشروع جدول الأعمال لكل لجنة من اللجان الأربع الدائمة للاتحاد، وكذا وضع مشروع جدول الأعمال الأجهزة الفرعية للاتحاد وهي لجنة فلسطين ومؤتمر النساء البرلمانيات المسلمات واجتماع الأمناء العامين لمجالس الدول الأعضاء، بالإضافة إلى وضع مسودة جداول الأعمال للندوات حول المواضيع ذات الأهمية، وجدول الأعمال لدورة اللجنة العامة والمؤتمر 15 للاتحاد.

و أعطيت الكلمة خلال هذا للقاء إلى السيد محمد التويمي بن جلون، نائب رئيس مجلس النواب، حيث قدم عرضا شمل أهم المنجزات التي قام بها رئيس مجلس النواب المغربي و رئيس اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي الحالي السيد الحبيب المالكي ، لتفعيل قرارات المؤتمر الرابع عشر للاتحاد والاجتماعات الموازية للمؤتمر الذي احتضنه البرلمان المغربي في الفترة ما بين 12 و 14 مارس 2019،، وكذا قرارات اجتماع اللجنة التنفيذية لاتحاد المنعقدة في دورة استثنائية يوم 17 يوليوز 2019 بالرباط، والمتمثلة بالخصوص في إقرار يوم عالمي لمناهضة الإسلاموفوبيا و إحداث “جائزة القدس للديمقراطية والعدالة التاريخية”، اعتبارا لمركزية القضية الفلسطينية لدى الشعوب الإسلامية ، بالإضافة إلى تطوير أداء الاتحاد وأساليب عمله سواء على صعيد المؤتمر أو اللجان، إلى جانب تفعيل عمل لجان الاتحاد، وآلية عقد اجتماعاتها الدورية خلال السنة.