الجامعة الوطنية لجمعيات المستهلكين: نصف الأسر المغربية تعيش رهينة للقروض الاستهلاكية المتنوعة

0 174

تضمنت، دراسة وطنية حول ديون الأسر المغربية، معطيات صادمة ومشاكل اجتماعية متعددة، يتعرض لها المواطنون المغاربة وهم يلجؤون إلى الاقتراض، بهدف قضاء العديد من الأغراض من بينها: تجهيز السكن، وشراء السيارات، ودراسة الأبناء، وشراء أضحية عيد الأضحى ..

وبناء على هذه الدراسة المنجزة من طرف الجامعة الوطنية لجمعيات المستهلكين، ونشرت نتائجها يومية المساء، فإن أسرة من بين 3 أسر تضطر إلى الاقتراض لتلبية حاجياتها الشهرية، من مختلف الأنواع سواء الإستهلاكية أو العقارية.

ذات الدراسة أشارت إلى أن ما نسبته 52 في المائة من المقترضين مرتبطين ب “قرض واحد”، و34.7 بالمائة مرتبطين ب “قرضين اثنين”، وهناك نسبة من المقترضين تتحمل على عاتقها “ثلاثة قروض”.

ويرجع السبب في التنوع المسجل على مستوى القروض، إلى التسهيلات التي تقدمها شركات القروض لتشجيع المغاربة على الاقتراض.

بالمقابل، انتقدت الجامعة الوطنية لجمعيات المستهلكين، إشهارات القروض الكاذبة، وعدم تدخل السلطات المعنية بشكل جاد لحماية المستهلكين من الوقوع في هذه المشاكل، وما ينجم عنها من تأثيرات سلبية على المجتمع، مع ما يرافق ذلك من فوائد بنكية جد مرتفعة.

مـــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...