الحجيرة والشبشالي يشرفان على تأسيس الأمانة المحلية للبام بدائرة المنزل صفرو

0 306

أشرف؛ الأمين العام الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة فاس مكناس،  الدكتور محمد الحجيرة؛ والنائب البرلماني إدريس الشبشالي، أمس الأربعاء 9 مارس الجاري، بدار الشباب المنزل، على تأسيس الأمانة المحلية للبام بدائرة المنزل إقليم صفرو.

وتضم دائرة المنزل 11 جماعة: “المنزل”؛ “رباط الخير”؛ “إغزران”؛ “مطرناغة”؛ “اولاد مكودو”؛ “تبودة”؛ “دار الحمراء”؛ “عين تمكناي”؛ “أدرج”؛ “تافجيغت”؛ “بئر طمطم”.

ويأتي هذا المؤتمر التأسيسي تنزيلا لمضامين المذكرة التنظيمية الوطنية القاضية بتجديد الهياكل الحزبية الجهوية والإقليمية والمحلية، وتثمينا للدينامية الانتخابية والتنظيمية والسياسية والإشعاعية التي يعرفها الحزب بجهة فاس مكناس عامة وإقليم صفرو خاصة.

وتميز المؤتمر المحلي للبام بدائرة المنزل؛ بحضور مؤتمرات ومؤتمري الحزب المنتمين تنظيميا لإحدى عشر جماعة تقع في تراب دائرة المنزل، وبحضور قوي لمنتخبات ومنتخبي الحزب وفعاليات حزبية نسائية وشبابية وفلاحية، إضافة لممثلي النسيج الجمعوي والإعلامي المحلي.

ونوه السيد الحجيرة الذي أدار أشغال المؤتمر في كلمته الافتتاحية بالدينامية التي يعرفها البام بإقليم صفرو؛ خاصة بعد النتائج الهامة التي تحققت خلال الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة، وتتويج الحزب بمقعد برلماني في شخص النائب البرلماني إدريس الشبشالي، وترؤس عدد من الجماعات الترابية والمشاركة في تدبير الشأن المحلي في جل الجماعات الترابية، إضافة لتمثيل الحزب في مجلس العمالة ومجلس الجهة والغرف المهنية.

وأشاد الأمين العام الجهوي أيضا بالتحضير الجيد والنوعي الذي باشرته اللجنة التحضيرية للمؤتمر المحلي منذ صدور المذكرة الوطنية بمتابعة وإشراف يومي من طرف النائب البرلماني إدريس الشبشالي والأمين العام الجهوي، كما حيى الحجيرة الحضور الكمي والنوعي المشارك في المؤتمر المحلي بدائرة المنزل.

وشدد الأمين العام الجهوي على أهمية هذه المحطة التنظيمية التي تشكل قاطرة عملية تجديد الهياكل الحزبية على صعيد جهة فاس مكناس، وتدخل في إطار برنامج محلي وإقليمي وجهوي، وتقوية الحضور السياسي للحزب على صعيد تنظيم التواصل الأفقي والعمودي، وعلى صعيد التواصل اليومي بين منتخبات ومنتخبي الحزب في العلاقة مع مناضلات ومناضلي البام ومع المواطنات والمواطنين.

وأكد الأمين العام الجهوي أن محطة المؤتمر المحلي هي لبنة لتحصين هذه المكتسبات، وانطلاقة عملية لتوسيع دائرة الانخراطات والتواصل الإشعاعي والدفاع والترافع على قضايا الشأن المحلي في المجالس الترابية المحلية والإقليمية والجهوية وفي مجلسي البرلمان من خلال فريقي الحزب.

وركز الأمين العام الجهوي في كلمته على أهمية صياغة برنامج تنظيمي وإشعاعي لشخيص المتطلبات التنموية التي تهم مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية في مختلف جماعات دائرة المنزل،  خاصة ما يهم البنيات التحتية وفئات الشباب والنساء والقطاع الفلاحي.

ومن جهته، ذكر السيد الشبشالي، بالنتائج المشرفة التي حققها الحزب في الانتخابات الجماعية والبرلمانية والمهنية الأخيرة، منوها بالتجاوب الشعبي للساكنة مع برنامج الحزب ومرشحيه، وانفتاح المؤسسة الحزبية الجهوية على كل الطاقات والكفاءات المواطنة التي التحقت بصفوف الحزب خلال محطة الانتخابات، وهي الالتحاقات التي لازالت تتوافد بكثافة على الحزب.

وأشاد الشبشالي بالدعم والمساندة اليومية للقيادة الوطنية والجهوية لإقليم صفرو، سواء خلال محطة الانتخابات أو خلال عملية تجديد الهياكل التي انطلقت جهويا من دائرة المنزل.

وجدد النائب البرلماني الالتزام مع المناضلات والمناضلين والساكنة، بالاستمرار في الدفاع عن قضايا الساكنة محليا وإقليميا وجهويا في المؤسسات المنتخبة وفي مجلس البرلمان وفي العلاقة مع الحكومة من خلال قطاعاتها الوزارية.

وقدم الشبشالي تحيته لجميع المنتخبات والمنتخبين الباميين بإقليم صفرو وضمنهم منتخبي دائرة المنزل، مع تأكيده على الاستمرار في التواصل مع جميع المرشحات والمرشحين بما فيهم الذي لم يتمكنوا من الفوز، شاكرا الساكنة على تجاوبها التلقائي مع برنامج ومنتخبي ومناضلي البام.

وشدد النائب البرلماني، على أهمية انعقاد المؤتمر المحلي بدائرة المنزل الذي ستتلوه مؤتمرات محلية في باقي الدوائر، وسيتوج بمؤتمر إقليمي.

وبدوره رحب السيد عز الدين الشافعي، باسم اللجنة التحضيرية ومناضلات ومناضلي دائرة المنزل، بالقيادة الجهوية وبالحضور في المؤتمر المحلي، معبرا عن الانخراط المبدئي لمناضلات ومناضلي الدائرة، في تنزيل البرامج الوطنية والجهوية والإقليمية والمحلية، واستعداد الجميع لتقوية الحضور السياسي والانتخابي بكل جماعات دائرة المنزل.

باقي  كلمات الجلسة الافتتاحية، للسادة لمياء الخدير  وسهيل أمسمير  وعزيز مكريف وعبد اللطيف دويدة، همت قضايا الشباب والنساء واللجنة التحضيرية التي تكلفت بالإعداد الأدبي واللوجيستيكي والتنظيمي للمؤتمر المحلي.

وتناولت مداخلات المؤتمرات والمؤتمرين خلال جلسة المناقشة، قضايا التنظيم والبرنامج الداخلي والإشعاعي، والتواصل مع المواطنات والمواطنين، والدفاع عن قضايا التنمية المحلية، وتأسيس لبنات تنظيمية تهم الشباب والنساء والقطاعات المجتمعية ذات الأولوية والخصوصية المحلية مثل الفلاحة والتشغيل.

وشددت مداخلات الحضور النوعية والقوية على أهمية تنظيم المؤتمر وعلى ضرورة الاستمرار في عملية البناء التنظيمي قطاعيا وإقليميا وتسطير برنامج إشعاعي تواصلي خارجي بالتنسيق الدائم من منتخبات ومنتخبي البام ومع السيد النائب البرلماني.

بعد ذلك؛ جرت عملية انتخاب الأمين المحلي والأمانة المحلية وتوزيع المهام. وبعد المصادقة بإجماع جميع المؤتمرات والمؤتمرين، تم انتخاب عضوات وأعضاء الأمانة المحلية للبام بدائرة المنزل إقليم صفرو، وضمت في عضويتها ممثلين للجماعات الترابية المنتمية لدائرة المنزل وتمثيلية نسائية وشبابية مهمة (13 امرأة في الأمانة المحلية من أصل 29 عضوا).

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.