الحجيرة يجدد مسائلته للحكومة عن غياب المرافق الصحية بالمؤسسات التعليمية بالعالم القروي والجبلي

0 369

أقر النائب البرلماني محمد الحجيرة، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، أنه رغم الموارد المالية المخصصة لتأهيل المؤسسات التعليمية في العالم القروي والجبلي، إلا أن مجموعة من الأقسام والمؤسسات التعليمية غير صالحة للدراسة.
وأكد النائب البرلماني في مداخلة وجهها للوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، خلال جلسة الأسئلة الشفوية، التي عقدت بعد زوال اليوم الاثنين 8 فبراير 2021، على وجود مؤسسات غير مزودة بالماء والكهرباء ولا المرافق الصحية، متسائلا بالقول: “عن أي مدرسة نتكلم؟، عن مدرسة الشعارات، ألم يحن وقتها أم أننا سنعيش فقط بالشعارات”.

وقال الحجيرة في ذات المداخلة، “من خلال أرقامكم، نلاحظ أنه مازال أمامنا سنوات وسنوات كي نتغلب على الوضعية المزرية الموجودة في العالم القروي والجبلي”، وأضاف قائلا ” إقليم تاونات كنموذج بحيث أنه للأسف، في الوقت الذي يجب أن يكون عاملاً للارتقاء الاجتماعي، أكد تقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي أنه أصبح عاملاً رئيسيا لتفاقم الفوارق الاجتماعية، وكذا تقرير المجلس الأعلى للحسابات، الذي قدم أرقاما صادمة بأن أكثر من 7 اَلاف مؤسسة لا تتوفر على شبكات الربط الصحي، وأكثر من 3 الاف مؤسسة تعليمية غير مزودة بالماء الصالح للشرب، وأكثر من 600 مؤسسة غير مزودة بالكهرباء”.

خاتما مداخلته بالقول: “بالله عليكم هل هذه المؤسسات تنسجم مع دستور 2011 ، الذي ينص على ضرورة توفير تعليم عصري ميسر الولوج وذي جودة عالية”.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...