الحجيرة يطالب الحكومة بتخصيص ميزانية استثنائية لتعويض الفلاحين المتضررين بسبب التساقطات المطرية التي ضربت جهة فاس مكناس

0 266

تضرر عدد من الأراضي الفلاحية بسبب التساقطات المطرية الأخيرة التي ضربت عددا من المناطق (جهة فاس مكناس نموذجا)، كان محور السؤال الكتابي الذي تقدم به عضو الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة د.محمد الحجيرة، أمس الإثنين 08 يونيو الجاري، إلى الحكومة في شخص الوزارة الوصية على القطاع.

وأورد الحجيرة في مضمون السؤال، أن التساقطات المطرية الأخيرة المصحوبة بعاصفة قوية من البرد (التبروري) بجهة فاس- مكناس، تسبب في تضرر عدد من الضيعات والأراضي الفلاحية، (أكثر من 10000 هکتار) خلافا للمساحة المذكورة في بلاغ الوزارة حول آثار هذه الكارثة الطبيعية، وهذه المساحة أي 10000 هكتار موزعة على أقاليم مكناس، صفرو، إفران، الحاجب، فاس، مولاي يعقوب، تازة ، تاونات وبولمان.

وأضاف الحجيرة أن الأضرار همت بشكل أساسي الأشجار المثمرة (الورديات والزيتون ) وزراعة الخضراوات وزراعة الحبوب، إذ سجلت خسائر متفاوتة حسب نوع الزراعة والمنطقة، حيث وصلت في بعض الضيعات إلى نسبة 100 بالمائة.

بالمقابل، أوضح الحجيرة أن الشباك الواقية من البرد المدعمة من طرف الدولة لم تقو على حماية هذه الضيعات، مما تسبب في إصابتها بالتلف، وكذا مولدات مكافحة البرد لم تشتغل بالنجاعة المطلوبة رغم حجم استثمار الوزارة في اقتنائها وفي مصاريف استعمالها وصيانتها. فأغلبية المتضررين لم يكتتبوا في برنامج التأمين المتعدد المخاطر المناخية (من ضمنها البرد).

لكل ذلك، تساءل عضو الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة عن التدابير الحكومية المتخذة لتخصيص ميزانية استثنائية وبشكل استعجالي من أجل تعويض الفلاحين المتضررين غير المكتتبين في التأمين المذكور حتى يتم التخفيف من خسائرهم الجسيمة؟.

مـــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...