الحساني: البعد البيئي دائم الحضور في برنامج عمل ومبادرات مجلس جهة طنجة

0 292

بادر، مركز فضاءات الشمال للتنمية والشراكة، إلى تقديم عريضة ترافعية لمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، مضمونها مطالب بإحداث شباك موحد لقضايا وملفات البيئة على صعيد الجهة.

وقدمت العريضة، خلال لقاء جمع ممثلين عن المركز مع رئيسة مجلس الجهة وبحضور بعض المنتخبين وأطر المجلس وفعاليات المجتمع المدني، حيث جرى استعراض خلاصات وتوصيات مشروع المشاركة من أجل تعزيز الحكامة والمواطنة البيئية بالساحل التطواني، المندرج في إطار برنامج “مشاركة مواطنة” الممول من طرف الاتحاد الأوروبي.

ويهدف المشروع إلى الإسهام في معالجة المفارقات المسجلة بين التقدم الهام قانونيا ومؤسساتيا في ارتباط بالتنمية المستدامة بالمغرب، وبين التأخر الحاصل على مستوى الأجرأة والتفعيل وضعف الأثر ميدانيا، وهو ما يعمق، حسب المركز، من منسوب الاختلافات التي تشهدها المنظومة البيئية وطنيا، جهويا ومحليا.

وأكدت رئيسة المجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، السيدة فاطمة الحساني، في كلمة لها بالمناسبة، أن المجلس سيأخذ بعين الاعتبار هذه العريضة ذات الأهمية الكبيرة، مبرزة أن مشروع المشاركة من أجل تعزيز الحكامة والمواطنة البيئية بالساحل التطواني، يعد مبادرة تنسجم مع الاستراتيجية التي ينهجها مجلس الجهة في تعاطيه مع القضايا ذات الصلة بالبيئة.

وقالت الحساني إن البعد البيئي دائم الحضور في برنامج عمل مجلس الجهة، من خلال المشاريع التي ينجزها والمبادرات التي يواكبها، وفي مقدمتها التصميم الجهوي لإعداد التراب والعقد-البرنامج بين الجهة والدولة، باعتبارهما وثيقتين مرجعيتين خصصتا أهمية كبيرة لهذا الجانب.

وفي نفس الإطار، اعتبر أصحاب العريضة أن هذه المبادرة تندرج في إطار العمل الترافعي، بهدف التحسيس بضرورة تحسين الوضع البيئي بالساحل التطواني وتعزيز آليات الحكامة التشاركية والحكامة البيئية وإدماج البعد البيئي في برامج عمل الجماعات الترابية بالجهة.

ويشمل المشروع محورا تحسيسيا يهدف إلى تشجيع السلوكيات الإيجابية اتجاه البيئة، وكذا محورا توثيقيا يرمي لتطوير التقارير البيئية الموجودة وتوثيق التجارب المنجزة.

مــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...