الحساني: نواكب دينامية التجديد الحضري وتأهيل المباني العتيقة على أساس “العدٙالة المجالية”

0 424

دعـــــــــــــت، رئيسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، فاطمة الحساني، إلى مضاعفة الجهود فيما يتعلق بمعالجة إشكالية المباني الآيلة للسقوط، وذلك في إطار مقاربـــة تشاركية تضع “العدالة المجالية” في صميم اشتغالها، خاصة وأن عمليتي تأهيل هذه المباني كما هو الحال بالنسبة للتجديد الحضري، لهما انعكاسات تمس العديد من المجالات يتداخل فيها التنموي بالاقتصادي والاجتماعي والبيئي …

جاء ذلك خلال مداخلتها في اللقاء التشاوري الجهوي الذي احتضنته مدينة طنجة، أمس الثلاثاء 25 فبراير الجاري، في إطار المحطة ما قبل الأخيرة لسلسلة المشاورات الجهوية؛ المتعلقة باستراتيجية تدخل الوكالة الوطنية للتجديد الحضري وتأهيل المباني الآيلة للسقوط، والتي تنعقد تحت شعار “التجديد الحضري وتأهيل المباني الآيلة للسقوط .. نحو استراتيجية تشاركية”.

وأوضحت الحساني أن مجلس الجهة منخرط في هذه الدينامية التأهيليــــة للمباني، حيث خصص ميزانية مهمة تقارب 40 مليون درهم للقيام بأشغال الصيانة وكذا إعادة الاعتبار لعدد من المباني المعنية على مستوى مدينتي طنجة وتطوان. كما أن المجلس، تضيف الحساني، سيدرج خلال دورته العادية (مارس 2020)، أربع اتفاقيات شراكة بينه وبين المؤسسات ذات الصلة، خصص في مجموعها 120 مليون درهم، موزعة بين المدن العتيقة ل: وزان (42 مليون درهم)، القصر الكبير (40 مليون درهم)، شفشاون (20 مليون درهم)، والعرائش (18 مليون درهم).

مـــــــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...