الحكومة الجديدة: بروفايلات عنوانها الجدارة في التدبير والانفتاح على الكفاءات الشابة

0 165

عكست تشكيلة الحكومة الجديدة، التي عينها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الخميس، مسارات حافلة لبروفايلات مخضرمة خبرت العمل الحكومي على مدى سنوات، وأخرى لكفاءات واعدة أثبت جدارتها في مختلف المناصب التي تقلدتها.

ويتألف الفريق الحكومي الجديد الذي يقوده السيد عزيز أخنوش ،على الخصوص، من سبع نساء وسبع وزراء أ عيد تعيينهم بالنظر للكفاءة التي أبانوا عنها في أداء مهامهم.

وهكذا، حافظ وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت على منصبه على رأس نفس القطاع. وكان السيد لفتيت، الحاصل على دبلوم مدرسة البوليتكنيك بباريس ودبلوم المدرسة الوطنية للقناطر والطرق، قد تم تعيينه سابقا واليا على جهة الرباط – سلا – زمور – زعير وعاملا على عمالة الرباط.

كما احتفظ السيد ناصر بوريطة بمنصبه على رأس وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج.

والسيد بوريطة، الحاصل على إجازة في القانون العام، وعلى دبلوم الدراسات العليا في القانون الدولي العام من كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالرباط، نتاج خالص لقطاع الشؤون الخارجية، الذي تقلد به العديد من المناصب والمسؤوليات.

نفس الأمر ينسحب على أحمد التوفيق، الذي أسندت له مجددا مهمة الإشراف على وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

وكان السيد أحمد التوفيق، الحاصل على إجازة في التاريخ من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، يشغل منصب رئيس مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء.

كما تضم لائحة الوزراء الذين تم تجديد الثقة فيهم، السيد عبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني.

وشغل السيد لوديي العديد من مناصب المسؤولية في إدارات عمومية متعددة، منها على الخصوص، وزارة المالية.

وبدوره، حافظ السيد محمد حجوي، على منصب الأمين العام للحكومة. والسيد حجوي حاصل على دكتوراه في القانون، وتقلد منصب الكاتب العام برئاسة الحكومة، كماكان عضوا في اللجنة الاستراتيجية لإعداد “تقرير الخمسينية”.

أما السيدة نادية فتاح العلوي، التي شغلت منصب وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد والتضامني في الحكومة السابقة، فتم تعيينها وزيرة للاقتصاد والمالية في التشكيلة الحكومية الجديدة.

نفس الأمر ينطبق على السيد محسن جازولي، الذي شغل منصب وزير منتدب مكلف بالتعاون الإفريقي في الحكومة السابقة، في حين أسند له في الحكومة الجديدة منصب وزير منتدب لدى رئيس الحكومة مكلف بالاستثمار والالتقائية وتقييم السياسات العمومية.

والسيد الجزولي خريج جامعة باريس الفرنسية. ومؤسس مكتب “فاليانز” للاستشارات في سنة 2005. وعلى امتداد 14 سنة، راكم السيد الجزولي تجربة وخبرة في مكاتب استشارية دولية، ولاسيما “إرنست آند يونغ” .

من جهته، سيشغل السيد شكيب بنموسى في التشكيلة الحكومية الجديدة منصب وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.

وكان السيد بنموسى، الذي يتقلد أيضا منصب رئيس اللجنة الخاصة المكلفة بالنموذج التنموي الجديد ومنصب سفير المغرب في فرنسا، وزيرا للداخلية، وواليا كاتبا عاما لوزارة الداخلية، ورئيسا للمجلس الاقتصادي والاجتماعي.

ومع

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...