الحكومة تعلن عن مخطط استعجالي لمواجهة الخصاص المائي بالوسط القروي

0 170

كشف؛ وزير التجهيز والماء، نزار بركة، أنه سيتم خلال سنة 2022، الشروع في إنجاز عدد مهم من المشاريع الجديدة بكلفة إجمالية تبلغ أكثر من ملياري درهم، وذلك لتأمين التزويد بالماء الصالح للشرب للساكنة المتواجدة ب 50 مركزا قرويا و1970 دوارا.

وفي معرض تقديمه أمس الثلاثاء 01 مارس الجاري؛ لعرض أمام لجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن والبيئة بمجلس النواب، أكد الوزير بركة أنه في حال إذا ما استمر انحباس الأمطار عن المملكة، فمن المنتظر أن تشهد بعض المراكز الصغرى والتجمعات القروية في بعض المناطق نقصا في مياه الشرب، معلنا عن تخصيص دعم مادي جد مهم من أجل إنجاز مشاريع للتزويد بالماء الشروب؛ وذلك في إطار البرنامج الوطني للتقليص من الفوارق الترابية والاجتماعية.

وأوضح الوزير، ضمن عرضه المتمحور حول “أزمة ندرة الموارد المائية في ظل تراجع حقينة السدود والتدابير الاستعجالية المتخذة لضمان الأمن المائي”، أنه لتأمين التزويد بالماء الصالح للشرب بالوسط القروي في المناطق التي قد تعرف خصاصا، تم تخصيص برنامج استعجالي وتكميلي بغلاف مالي إضافي يقدر بـ 1153 مليون درهم، مؤكدا أنه سيتم تزويد المراكز والدواوير التي تعاني من شح الموارد المائية والبعيدة عن المنظومات المائية المهيكلة عن طريق شاحنات صهريجية.

وبموجب هذا البرنامج، قال وزير التجهيز والماء؛ إنه سيتم إنجاز سدود تلية وسدود صغرى بمبلغ 173 مليون درهم، وكراء شاحنات صهريجية بمبلغ 249 مليون درهم، فضلا عن شراء شاحنات صهريجية بمبلغ 236 مليون درهم، بالإضافة إلى تثبيت محطات لتحلية المياه متنقلة بمبلغ 240 مليون درهم.

وأضاف ذات المسؤول الحكومي أنه سيتم إنجاز أشغال وشراء تجهيزات لتزويد جهة درعة تافيلالت بالماء الشروب بمبلغ 67 مليون درهم، إلى جانب برنامج غيث بغلاف مالي 38 مليون درهم، مشيرا في السياق نفسه، إلى إعداد برنامج الحد من البطالة بالعالم القروي بغلاف مالي يقدر بـ 150 مليون درهم.

وفي سياق متصل، كشف بركة، أنه تم إعداد مجموعة من الاتفاقيات بين مختلف المتدخلين من أجل تنفيذ مجموعة من الإجراءات الاستعجالية الرامية إلى ضمان التزويد بالماء الصالح للشرب بمختلف مناطق هذه الأحواض، بكلفة إجمالية تقدر بـ2 مليار درهم تهم حوض ملوية بـ1318 مليون درهم، وحوض أم الربيع بـ202 مليون درهم، وحوض تانسيفت بـ522 مليون درهم.

وتابع الوزير، أنه سيتم تفعيل لجان اليقظة في مختلف العمالات أو الأقاليم في المناطق التي تعاني خصاصا مائيا، علاوة على اعتماد برنامج تكميلي بالنسبة للمناطق التي لا يشملها أي من البرامج السالفة الذكر، وستهم هذه المشاريع 820 مركزا قرويا وأكثر من 18.000 دوار، مبرزا أنه سيتم تسريع أشغال تزويد المراكز القروية والدواوير انطلاقا من منظومات مائية مستدامة، وذلك في إطار المخطط الوطني للتزويد بالماء الشروب والسقي 2020-2027.

وتشمل مبادرات وزارة التجهيز والماء لمواجهة نقص ندرة المياه، العمل على الاقتصاد في استعمال الماء والحد من الهدر، خصوصا بقنوات الجر والتوزيع، والقيام بحملات تحسيسية لترشيد استعمال المياه؛ إلى جانب إيقاف سقي المساحات الخضراء بواسطة الماء الشروب واستعمال المياه العادمة المعالجة في حال توفرها.

الشيخ الوالي 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.