الحمامي يطالب وزير الداخلية باتخاذ كل التدابير لنشر الدفء في المناطق النائية

0 329

مع اقتراب حلول فصل الشتاء، طالب المستشار البرلماني محمد الحمامي، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، من وزير الداخلية المزيد من اليقظة، واتخاذ كل الإجراءات والتدابير اللازمة تحسبا لموسم البرد، والتخفيف من معاناة ساكنة المناطق النائية والأكثر عرضة للأضرار الناجمة عن التساقطات الثلجية وموجات البرد.

وقال المستشار البرلماني الحمامي في مداخلة ألقاها خلال جلسة الأسئلة الشفوية، التي عقدت بعد زوال اليوم الثلاثاء 29 أكتوبر 2019، بمجلس المستشارين،” تعيش ساكنة عدد من المناطق الجبلية والمناطق النائية حالة من الترقب والانتظار مع اقتراب فصل الشتاء وعودة الثلوج والأمطار، وكل ساكنة هذه المناطق تطالب بأن لا يكون هذا الموسم يشبه المواسم الماضية، لأن الساكنة تعيش المعاناة كل سنة، ما يخلق مشاكل للسكان المحليين سواء في توفر قوتهم اليومي والأساسيات الصحية والتنقل لقضاء أغراضهم المختلفة”.

وأضاف المستشار البرلماني، “ما يزيد من معاناة ساكنة هذه المناطق، التي تشير معظم التقارير الرسمية إلى حجم الخصاص وصعوبة العيش فيها، لأنها تفتقر لأبسط شروط ومقومات العيش، وانقطاع طرقها ما يصعب وصول كاسحات الثلوج، فتصبح ساكنة هذه المناطق محاصرة لأيام، وفي ظل هذه الظروف يتعذر وصول المواد الغذائية والأدوية حيث تعيش الساكنة في عزلة تامة بسبب التساقطات الثلجية الاستثنائية التي تشهدها هذه المناطق”.

وأورد ذات المتحدث، أن فريق الأصالة والمعاصرة لا ينكر مجهودات وزارة الداخلية في هذا السياق، وتعبئتها للسكان والتفاعل مع كل الحالات الاستثنائية، وإحداث صندوق لفك العزلة، متمنيا من الوزارة مضاعفة جهودها لتفادي كل الصور النمطية التي أصبحت راسخة لدى المواطن عن هذه المناطق التي تصبح منكوبة وفي عزلة تامة مع محيطها.

خديجة الرحالي