الحميدي: قطاع التكوين المهني عجزَ عن مد سوق الشغل باليد العاملة المؤهلة

0 93

دعا امحمد الحميدي، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، وزير التشغيل والتكوين المهني للكشف عن الإجراءات التي اعتمدتها الحكومة لتيسير اندماج خريجي التكوين المهني في سوق الشغل.

وقال الحميدي، خلال جلسة الأسئلة الشفوية المنعقدة يوم الثلاثاء 6 يوليوز 2021، “لقد سبق أن تطرق صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى الوضع المزري للتكوين المهني في خطابي العرش وذكرى 20 غشت سنة 2018، إضافة إلى ترؤسه جلسة عمل خصصت لتأهيل عرض التكوين المهني وتنويع وتثمين المهن وتحديث المناهج البيداغوجية”، مبرزا أن هذا الوضع تتجلى أهم صوره في عجز هذا القطاع عن مد سوق الشغل باليد العاملة المؤهلة.

وأضاف الحميدي، “السنة التكوينية الحالية تسجل طاقة استيعابية إجمالية تبلغ 400.000 متدربة ومتدربا موزعين على 384 مؤسسة للتكوين المهني، إذ بعد سنتين أو ثلاث على أقصى تقدير سنكون أمام عدد من الخريجين ينضاف إلى أعداد سابقة لم تلج سوق الشغل، أو ليس لها استقرار مهني أو أن مهاراتهم لا تناسب سوق الشغل الحالي”.

وزاد ذات المتحدث، “البرنامج الحكومي للولاية التشريعية 2017-2021 جعل من التشغيل إحدى  الأولويات الكبرى، من خلال الالتزام بدعم ومواكبة الباحثين عن الشغل، خاصة الشباب وتيسير إدماجهم، والنهوض بالتشغيل وبعلاقات الشغل وتحسين أداء مؤسسات سوق الشغل وتطوير شروط العمل اللائق، غير أن الواقع والأرقام تثبت أن الحكومة عجزت عن تحقيق التزاماتها خاصة في التشغيل”، مضيفا “لولا حكمة وتبصر صاحب الجلالة الذي نبه إلى الوضع المزري لقطاع التكوين لكان الحال أكثر قتامة من الآن”.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...