الخارجية تعتمد الدبلوماسية الاقتصادية للخروج من حالة الانكماش المترتبة عن كوفيد

0 201

تنظم وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، يومي 1 و2 أكتوبر الجاري، النسخة الخامسة من الدورة التكوينية لفائدة المستشارين الاقتصاديين بسفارات المملكة المغربية بالخارج، حول موضوع “تعبئة الشبكة الدبلوماسية لإنعاش الاقتصاد الوطني”.

وقال الوزير بوريطة، في معرض كلمته خلال هذه الدورة التكوينية، بأن تنزيل خارطة الطريق لاحتواء آثار الجائحة، يرتكز على إطلاق مخطط إنعاش اقتصادي وضخ 120 مليار درهم في الاقتصاد الوطني، وإحداث صندوق استثمار استراتيجي وتعميم التغطية الصحية.

وشدد بوريطة، في سياق الانعاش الاقتصادي، على الدور الرئيسي للدبلوماسية الاقتصادية، داعيا إلى تعبئة شبكة دبلوماسية تفاعلية، ومذكرا بالعديد من مواطن القوة الاستراتيجية والتنافسية التي تتميز بها المملكة.

كما استعرض الفرص المتاحة للفاعلين الاقتصاديين المغاربة والأجانب، على حد سواء ، مؤكدا على أنه منذ تربع الملك محمد السادس، على العرش، التزم المغرب بجدية في عملية تحول جوهري في بنيته التحتية واقتصاده واستراتيجياته القطاعية ومناخ أعماله.

من جهة أخرى، قال بوريطة إنه إذا كانت أزمة فيروس “كورونا” قد حملت في طياتها العديد من الصعوبات، فإنها تشتمل كذلك على عدد كبير من الفرص الناشئة عن الظروف الجديدة للهيكلة الاقتصادية العالمية.

الشيخ الوالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...