الدفوف؛ ليموري وبكور يؤكدون حرصهم على الإسهام في تنشيط الحركة الاقتصادية وتجاوز الركود التجاري بالمدينة العتيقة بطنجة

0 485

أكد؛ رئيس مجلس جماعة طنجة، السيد منير ليموري، أن المجلس حريص رفقة باقي المتدخلين، على الإسهام في تنشيط الحركة الاقتصادية للمدينة العتيقة، وتجاوز وضعية الركود التجاري الذي تعاني منه منذ فترة طويلة.

جاء ذلك، خلال مشاركة ليموري في مبادرة “مساريا في المدينة” المنظمة أمس السبت 08 يناير الجاري؛ بشراكة بين ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة وجماعة طنجة، والهدف هو تشجيع الحركة السياحية والاقتصادية بالمدينة العتيقة لطنجة.

وقال ليموري في هذا السياق؛ إن المبادرة تهدف إلى التعريف بالمدينة القديمة والمشاريع المنجزة في إطار برامج التثمين والتأهيل. مضيفا أن الهدف كذلك هو تنشيط الحركة الاقتصادية بالمدينة القديمة، خاصة ما يتعلق بأنشطة البازارات والصناعة التقليديين والتجار.

وأفاد المتحدث أن المبادرة التي انطلقت يوم السبت ستتواصل على مدار السنة، بواقع جولة آخر كل أسبوع، في سبيل حث ساكنة طنجة وزوارها للتجول بالمدينة العتيقة، وهي عملية تروم التسويق والتعريف بالإصلاحات المنجزة، والنهوض بالسياحة الداخلية عوض التعويل فقط على السياحة الخارجية.

من جانبه؛ النائب البرلماني عن دائرة طنجة- أصيلة- عضو المجلس الجماعي لطنجة؛ السيد عادل الدفوف؛ أبرز أن الجولة تأتي في سياق التعريف بالكنوز التي تتوفر عليها المدينة سواء بالنسبة لساكنة عروس البوغاز أو عموم المغاربة؛ مضيفا في سياق متصل على أن المدينة العتيقة لطنجة لها تاريخ يمتد عبر السنين والأجيال وهو عبارة عن ذاكرة حضارية قيمة.

من جهته، أكد رئيس الغرفة الجهوية للصناعة التقليدية، السيد أحمد بكور، أن هذه المبادرة تتوخى دعم قطاع الصناعة التقليدية والبازارات والمطاعم والتجار بالمدينة القديمة لطنجة.

وأبرز بكور، أن القطاع يعيش صعوبات كثيرة بسبب الجائحة وتوقف توافد السياح الأجانب، وكذا صعوبة تسويق المنتجات بعد إلغاء المعارض المحلية والوطنية والدولية.

إلى ذلك؛ شارك في تنظيم مبادرة “مساريا في المدينة” كل من وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال، وشركة تسيير ميناء طنجة المدينة “مارينا باي”، والمديرية الجهوية للسياحة، والمديرية الجهوية للثقافة، وجمعية المرشدين السياحيين، وسلسلة القيم السياحية.

وتروم هذه المبادرة دعم الحركة السياحية بالمدينة العتيقة لطنجة، التي استفادت خلال السنوات الماضية من برنامج تأهيل وتثمين المدينة العتيقة لطنجة بغلاف مالي يصل إلى 850 مليون درهم، وهو البرنامج الذي يهدف الى الحفاظ على الرصيد الحضاري والثقافي والعمراني للمدينة واستثمار مكوناتها في إنعاش التنمية المحلية وتقوية الجاذبية السياحية والاقتصادية.

وارتكز البرنامج على أربعة محاور أساسية للتدخل، تتمثل في تأهيل المجال العمراني ، من خلال معالجة البنايات الآيلة للسقوط وتأهيل وتثمين المدينة العتيقة وترميم وتأهيل التراث، وترميم وتأهيل أماكن العبادات، وتقوية الجاذبية السياحية والاقتصادية للمدينة العتيقة.

مراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...