الدكتور التهامي: حزبنا فوق كل اعتبار ، ووحدته فوق كل حساب..

0 258

أكد الدكتور أحمد التهامي خلال كلمة له في الجلسة الافتتاحية للجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع أن وحدة حزب الأصالة والمعاصرة فوق كل اعتبار مشيدا بمسلسل تجدد الانخراط البناء لكل المناضلات والمناضلين في عملية المصالحة الشاملة التي توافقت عليها قيادة حزبنا بكل حكمة وتبصر عبر إطلاق دينامية جمع الشمل وتضافر الجهود واستجماع قوى مكونات الحزب للذهاب إلى المؤتمر الوطني الرابع بنفس وحدوي وزخم نضالي اندماجي ورؤية سياسية واقعية.

وأضاف الدكتور أحمد التهامي في بلاغ ألقاه أمام السيدات والسادة أعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع برئاسة السيد سمير كودار، جاء فيه:

استلهاما من أعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع لروح تأسيس حزبنا ولمرجعيته ، ونحن على بعد أسبوع فقط من ذكرى 11 يناير2008 لنداء ” حركة لكل الديمقراطيين” التي أبدعت نخبة منها مبادئ وتصورات المغرب المأمول : مغرب الديمقراطية والحداثة والعدالة الاجتماعية ،

-واستحضارا منهم لرصيد 11 سنة من النضال الجاد لحزبنا من أجل التغيير والتصدي للجبهة المركبة للقوى المحافظة والريعية التي تعاكس الحركيات الاصلاحية والمبادرات الحداثية الهادفة إلى إقامة العدالة الاجتماعية والمجالية واحترام الحريات الفردية والجماعية وحقوق الإنسان كما هي متعارف عليها عالميا ،

-ووعيا من عضوات وأعضاء اللجنة التحضيرية بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم بعدما اجتهدوا خلال ستة أشهر بروح نضالية عالية على استشراف وبناء التصورات المستقبلية الطموحة التي ستؤطر حياة حزبنا بعد مؤتمره الوطني الرابع ليكون في مستوى تطلعات بلادنا وطموح مناضلات ومناضلي حزبنا والمتعاطفين مع مشروعنا الذين بوؤوه مكانة سياسية جد متميزة في المشهد السياسي الوطني حتى أضحى رقما مؤثرا في التوازن السياسي الوطني ومعادلة صعبة في القرار البرلماني والترابي والسياسي ببلادنا ،
فإنني أعلن كرئيس للجنة التحضيرية في أخر اجتماع لها ما يلي :

1 –أن اللجنة إذ تجعل نجاح المؤتمر الوطني الرابع لحزبنا فوق كل اعتبار ، ووحدته فوق كل حساب ، لتجدد انخراطها البناء في عملية المصالحة الشاملة التي توافقت عليها قيادة حزبنا بكل حكمة وتبصر عبر إطلاق دينامية جمع الشمل وتضافر الجهود واستجماع قوى مكوناته للذهاب إلى المؤتمر الوطني الرابع بنفس وحدوي وزخم نضالي اندماجي ورؤية سياسية واقعية :

-أولا لتفويت الفرصة على خصوم مشروعنا السياسي ووحدة صفنا الحزبي ورصيدنا النضالي ،
-وثانيا للاستجابة لمبادرة فريقينا البرلمانيين ورغبة سائر مناضلات ومناضلي تنظيماتنا وتقديرا لتعاطف جماهيرنا العريضة التي وضعت ثقتها في النضال المستميت لحزبنا من أجل التغيير وإقامة العدالة الاجتماعية والمجالية واحترام الحقوق والحريات وتوفير شروط العيش الكريم للمواطنات والمواطنين في بلادنا ضمن الثوابت الوطنية الجامعة للأمة المغربية ،

2-إن اللجنة تعبر عن استعدادها التام للعمل بنفس وحدوي وتشاركي لامحدود ، وعطاء نضالي سخي مساهمة منها بالوثائق التي أنتجتها في إثراء تنوع مشاريع الأوراق المختلفة للجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع التي يترأسها الأخ سمير كودار وذلك لكسب الرهانات التنظيمية والقانونية والمذهبية والإعلامية والإشعاعية لمؤتمرنا الوطني الرابع الذي نطمح جميعا لجعله استحقاقا تنظيميا ناجحا ، وتمرينا وحدويا رائدا ، وعرسا ديمقراطيا رائعا .

3 –إن اللجنة تؤكد مرة أخرى ، وبشكل لا لبس فيه ، الطموح الذي راودها منذ البداية في تحديد تاريخ المؤتمر الرابع في اقرب الآجال لتحقيق الطفرة الحزبية المنشودة التي تفرضها تحديات العشرية الثالثة للعهد الجديد ورهانات الزمن السياسي الوطني ولاسيما بلورة نظام تنموي جديد واستكمال التفعيل الديمقراطي للدستور وربط المسؤولية بالمحاسبة وكسب ثقة المواطن واسترجاع النبل للعمل السياسي ،

4 – وفي الختام أعبر عن خالص الامتنان لمهندسي المصالحة البامية والشكر والتقدير للأخوات والإخوة أعضاء اللجنة على عملهم الجاد وعلى ذكائهم الجماعي في حسن ترتيب الأولويات وفق دقة المرحلة واستعدادهم للمساهمة في إنجاح هذه المحطة النوعية إدراكا منهم لدقة المسؤولية التاريخية الملقاة على عاتق حزبنا في هذه المعركة التي أرادها خصوم حزبنا معركة انقسام وهلاك ونريدها بفضل صمود وتحدي مناضلينا معركة انبعاث ومستقبل وإشعاع .