الدورة الـ 45 لمجلس حقوق الإنسان… المغرب يجدد تشبته بمكافحة العنصرية

0 151

كشف عمر زنيبر السفير الممثل الدائم للمغرب بجنيف، يوم أمس الخميس 01 أكتوبر 2020، خلال الدورة الـ45 لمجلس حقوق الإنسان، أن المغرب يجدد تشبثه الراسخ بمحاربة العنصرية وتعزيز الروابط الإنسانية دون تمييز أو فرق، وذلك من خلال الاحترام الثابت للالتزامات الواردة في ميثاق الأمم المتحدة، والاتفاقيات الدولية التي انضمت إليها المملكة.

وأشار زنيبر في معرض تقديمه لإعلان المغرب برسم”البند 9″ المتعلق بالعنصرية والتمييز العنصري وكراهية الأجانب وما يتصل بذلك من أشكال التعصب، ورصد وتنفيذ إعلان وبرنامج عمل دوربان”، (أشار) إلى أن الهوية الوطنية المغربية تتسم بالتنوع مع مجتمع تعددي يدمج إرثا تاريخيا وثقافيا ودينيا وعرقيا غنيا، مضيفا أن المغرب حظر بشكل صريح في تشريعاته الوطنية مظاهر العنصرية والتمييز العنصري وكراهية الأجانب، لا سيما في مدونة الشغل والقانون الجنائي وقانون الصحافة والنشر.

كما أوضح السفير المغربي أن المقررة الخاصة المعنية بالأشكال المعاصرة للعنصرية والتمييز العنصري وكره الأجانب وما يتصل بذلك من تعصب، أشادت عقب زيارتها للمغرب في دجنبر2018 بالجهود المبذولة من قبل المملكة في مكافحة التمييز، لا سيما العنصرية، مسترسلا أنه لضمان استدامة ونجاعة عمله في هذا المجال، سعى المغرب دائما إلى إسناد دور الشريك للمجتمع المدني المغربي في تعزيز احترام حقوق الإنسان، فضلا عن الدور الرقابي ورصد الانتهاكات المحتملة لهذه الحقوق الأساسية.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...