الرجاء على بعد خطوة من الظفر باللقب والوداد ينتظر هفوة

0 222

شهدت الجولة 29 وقبل الأخيرة من الدوري، فوز الرجاء على مضيفه أولمبيك خريبكة، وفوز الوداد على ضيفه سريع وادي زم، بنفس النتيجة، فيما اكتسح نهضة بركان ضيفه المغرب التطواني لأربعة أهداف مقابل واحد.

بدأ الرجاء المباراة مهاجما، و سجل الحافيظي الهدف الأول من تسديدة أرضية في الدقيقة 34، وعاد أيوب نناح ليسجل الهدف الثاني من رأسية، بعد أن ردت العارضة كرة سفيان رحيمي.

وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة، سجل أداما ديوم الهدف الأول لأولمبيك خريبكة من تسديدة قوية، والأكثر من ضغط أولمبيك خريبكة في الشوط الثاني، واحتسب الحكم ركلة جزاء لصالحه في الدقيقة 57، أمام احتجاجات قوية للاعبي الرجاء، غير أن خالد صروخ أضاعها.

وبذلك الفوز حافظ الرجاء على الصدارة بـ57 نقطة، بينما تأكد هبوط أولمبيك خريبكة للدرجة الثانية، حيث يحتل المركز قبل الأخير برصيد 28 نقطة.

في حين لم يهدر الوداد فرصة استقباله فريق سريع وادي زم وفاز عليه بنتيجة هدفين لواحد، في مباراة لم تكن سهلة على حامل اللقب، حيث كان الفريق الأحمر الأفضل في البداية وأضاع كل من وليد الكرتي وصلاح الدين السعيدي فرصتين، ولم يستغل هشام العروي مهاجم وادي زم فرصة انفراده بالحارس التكناوتي.

واستمر سريع وادي زم في دفاعه، إلى أن تمكن أيمن الحسوني من تسجيل الهدف الأول للوداد من ركلة كرة في الدقيقة 36، في حين واصل الوداد ضغطه، خصوصا من خلال المجتهد إسماعيل الحداد، فأثمرت محاولاته عن تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 90 من رأسية رائعة.

وفي الوقت بدل الضائع، سجل إبراهيم البحراوي هدف الضيوف الوحيد من ركلة حرة بالدقيقة (90+6). وبذلك استمر الوداد في دور المطارد للرجاء على صدارة الدوري المغربي برصيد 56 نقطة، بينما تجمد سريع وادي زم في المركز الـ11 وفي حوزته 30 نقطة.

من جانبه، أكرم نهضة بركان ضيافة المغرب التطواني وأمطر شباكه بنتيجة (4/1)، وسجل لنهضة بركان كل من حمدي لعشير من ركلة جزاء، محمد عزيز، زكرياء حدراف وزيد كروش في الدقائق (9، 60، 67، 72)، بينما سجل الهدف الوحيد للمغرب التطواني مصطفى اليوسفي في الدقيقة 65.

وبذلك الفوز حافظ نهضة بركان على المركز الثالث برصيد 54 نقطة، بينما حل المغرب التطواني سابعا برصيد 37 نقطة.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...