السليماني وفراج والشاوي يؤطرون لقاء تنظيميا بمقاطعة سايس بفاس

0 391

عقدت الأمانة العامة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة بفاس، يوم الخميس 17دجنبر 2020 بالمقر الإقليمي، لقاء تنظيميا مع مناضلات ومناضلي الحزب على صعيد مقاطعة سايس بفاس، تحت إشراف محمد السليماني الأمين الإقليمي للحزب بفاس، وبحضور البرلمانية ثورية فراج وأعضاء المجلس الوطني على مستوى المقاطعة، وممثلين عن الشباب والنساء والقطاعات السوسيومهنية، إلى جانب كفاءات أكاديمية وممثلين عن المنظمة الديمقراطية للشغل.

ويأتي هذا اللقاء في إطار الدينامية التنظيمية والسياسية التي يشهدها حزب الأصالة والمعاصرة بجهة فاس مكناس، والتي يباشرها الأمين العام الجهوي والأمانات الإقليمية لتنزيل خلاصات المؤتمر الوطني الرابع، وكذلك في سياق تتبع الوضعية التنظيمية للحزب بفاس ومواصلة اللقاءات التنظيمية مع مناضلات ومناضلي الحزب بمختلف مقاطعات فاس وجماعاتها.

وفي هذا الإطار، ذكر محمد السليماني بجدولة اللقاءات التي برمجتها الأمانة الإقليمية على صعيد كل مقاطعة وجماعة، وضمنها لقاء مع مناضلي ومناضلات مقاطعة سايس، معتبرا أن اللقاء هو مؤشر واعد وإيجابي للحزب يفرض مضاعفة الجهود والرفع من وثيرة سياسة القرب مع المواطنين، وتكثيف حملات التسجيل في اللوائح الانتخابية بما يساهم في ضمان مشاركة وازنة خلال الاستحقاقات المقبلة.
في حين، استعرضت النائبة البرلمانية ثورية فراج آخر مستجدات قضية وحدتنا الترابية، حيث نوهت بمثانة الجبهة الداخلية والتجند وراء جلالة الملك محمد السادس، مشيدة بالحضور القوي للنساء والشباب على صعيد مقاطعة سايس، وتكثيف التواصل اليومي الميداني مع مختلف الشرائح والفئات، وتمتين العلاقة مع النسيج الجمعوي بمختلف اهتماماته.

من جانبه، ذكر السيد اسماعيل الشاوي عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، بالسياق الذي ينعقد فيه اللقاء وبالتحديات التنظيمية والانتخابية المنتظرة، مشددا على أهمية التنظيم والانفتاح على الطاقات والكفاءات سواء من داخل البنيات التنظيمية للحزب أو في صفوف محيط الحزب والمتعاطفين والمناصرين، مع ضرورة إعطاء المكانة والأولوية للشباب والنساء لولوج مسؤوليات تدبير الحزب والشأن المحلي، بروح تشاركية ووحدوية تستثمر كل التراكمات الإيجابية.

وفي جو طبعه التفاؤل والحماس، تدارس المجتمعون واقع مقاطعة سايس وانتظارات الساكنة، وما تتطلبه من رفع وثيرة سياسة القرب وإبداع صيغ عمل إضافية وجديدة، وتوظيف كل الآليات بكل الملحقات الإدارية بما من شأنه أن يبوئ الحزب مكانة متقدمة في الاستحقاقات المقبلة.

وخلص اللقاء إلى تطعيم اللجنة المكلفة بتتبع عملية التسجيل في اللوائح الانتخابية، وتنظيم لقاءات دورية منتظمة بكل الملحقات الإدارية التابعة لمقاطعة سايس، وفتح نقاش مع الكفاءات التي انقطعت علاقتها مع الحزب، والانفتاح على طاقات جديدة ستشكل إضافة نوعية للحزب، إضافة إلى إسناد مهمة التنسيق بين ممثلي كافة فعاليات الحزب بمقاطعة سايس عضو المجلس الوطني اسماعيل الشاوي.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...