السياحة في زمن الحجر الصحي .. خسائر بـ 80 مليار دولار دوليا و 8.3 مليار درهم وطنيا

0 173

انخفاض بـ54 في المائة من عدد السياح الوافدين، وما يناهز الـ 45 من عدد ليالي المبيت، ليسجل ما يقارب55 في المائة من حيث السياح الأجانب، و53 في المائة من مغاربة العالم، أكادير لوحدها ألغت 11 ألف ليلة مبيت ما بين شهري أبريل وماي، و43.2 في المائة من تراجع إيرادات السياحة من شهر مارس إلى ماي المنصرم، ما يفوق الـ 8.3 مليار درهم من الخسائر المالية، مقارنة بالفترة نفسها من السنة الماضية، كلها أرقام بين أخرى اعلنت عنها وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة مؤخرا، عقب توقف شبه مطلق لأنشطة قطاع السياحة بعموم التراب الوطني، خلال فترة الحجر الصحي.

على الصعيد الدولي، تفيد بيانات المنظمة العالمية للسياحة الـ (OMT)، فقد انخفض عدد السائحين بنسبة 60 إلى 80٪ في الأشهر الأربعة الأولى من العام. وهذا يعادل 67 مليون سائح و 80 مليار دولار من الخسائر. بالنسبة للمغرب تعتبر السياحة من القطاعات الحيوية بالنسبة للدولة، فهي من مصادر العملة الصعبة إلى جانب قطاع التصدير، والتحويلات المالية التي يقوم بها أفراد الجالية المغربية في الخارج، والاستثمارات الأجنبية.

ويناشد مهنيو مسؤولي قطاع السياحة بالعمل على طرح رؤية واضحة حول تاريخ فتح الحدود الجوية ليتمكنوا من الاستعداد للمرحلة المقبلة التي ستكون صعبة، لأنها محفوفة بالحذر وصعوبة العودة السريعة إلى الوضع الطبيعي السابق.

يوسف العمادي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...