المكتب السياسي والفيدرالي يُجْمِعان على أهمية الاختلاف لبناء حزب قوي وديمقراطي

0 351

كشف أعضاء المكتب السياسي والمكتب الفيدرالي لحزب الأصالة والمعاصرة في الاجتماع المشترك، الذي انعقد اليوم السبت 05 يناير، أن الحزب ليس بثكنة عسكرية يصدر أوامره المناضلات و للمناضلين قصد تطبيقها، وإنما حزب يحتكم إلى مؤسساته لتطبيق مشروعه المجتمعي الحداثي.

واتفق المجتمعون أن الاختلافات التي طفت على السطح في الفترة الأخيرة، هي أمر عادي بل وصحي، ويحدث داخل جميع الأحزاب، والأكثر من ذلك فالاختلافات ستشكل لحظة انبعاث جديدة للحزب، مشيدين بمداخلة الأمين العام للحزب حكيم بن شماش التي تضمنت في طياتها التجرد من التشبت بالمناصب واحترام شرعية مؤسسات الحزب.

كما سلط أعضاء المكتب السياسي والمكتب الفيدرالي الضوء على ضرورة خلق الثقة بين جميع المناضلات والمناضلين، وطي كل الخلافات والتوجه نحو الدفاع عن مصالح الوطن والمواطن، خاصة أن حزب الأصالة والمعاصرة يمتلك إرادة قوية لتغيير الوضع المزري الذي يمر منه المغرب في مختلف المجالات.

وفي السياق ذاته، أكد المجتمعون أن حزب الأصالة والمعاصرة يتم تدبير تنظيماته وهياكله وفق مبدأ الشرعية والقوانين الداخلية المعمول بها، وليس عن طريق صدور قرارات “فوقية” لا تراعي قيمة مناضليه وقيادييه من جهة، ومصلحة المغاربة من جهة أخرى.

وختم المجتمعون اللقاء التواصلي بالإشادة بالإرادة القوية المناضلات والمناضلين لتغيير وضع الاختلاف وبلوا التوافق، من خلال التدبير التشاركي الديمقراطي لتنزيل المشروع المجتمعي الحداثي لحزب الأصالة والمعاصرة.

إبراهيم الصبار